fbpx

تراجع طفيف لليرة السورية.. المصرف يطالب بعدم الإفراط في تعقيم الأوراق النقدية

جسر فكتوريا وسط العاصمة دمشق - 14 من كانون الثاني 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

تراجعت قيمة الليرة السورية بشكل طفيف أمام العملات الأجنبية، وخاصة الدولار، في ظل دعوة مصرف سوريا المركزي إلى عدم الإفراط في تعقيم الأوراق النقدية.

وبحسب موقع “الليرة اليوم” اليوم، الثلاثاء 14 من نيسان، بلغ سعر صرف الدولار 1295 ليرة سورية، وسعر صرف اليورو 1412 ليرة.

ويرتبط انخفاض قيمة الليرة بحالة الترقب واجراءات النظام السوري في مواجهة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وأصدرت حكومة النظام السوري، خلال الأسبوعين الماضيين، قرارات بإغلاق الأسواق والأنشطة التجارية والخدمية، ما أدى إلى تأثر الاقتصاد السوري.

وحذر “مركز دمشق للأبحاث والدراسات”  (مداد) في دراسة له، نُشرت أمس، من انكماش حاد في الاقتصاد السوري بسبب توقف عجلة الإنتاج.

وأكدت الدراسة أن “استمرار توقف عجلة النشاط الاقتصادي سيُدخل الاقتصاد السوري بحلقة انكماش اقتصادي حاد، قد تترتب عليها نتائج سياسية واقتصادية واجتماعية مربكة، وقد تنفتح على احتمالات لا يمكن ضبط مفاعيلها”.

وتزامن ذلك مع تعميم صادر عن مصرف سوريا المركزي، يطالب المواطنين بعدم الإفراط باستخدام المواد المعقمة على الأوراق النقدية.

وقال المصرف في بيان له نشره، أمس، إنه لاحظ خلال الفترة الماضية تسلّم أوراق نقدية مشوهة بهدف استبدال أوراق نقدية جديدة بها.

وأوضح المصرف أنه لدى تدقيق في الأوراق، تبين أنها تعرضت لمواد معقمة وبكميات كبيرة من الكلور والكحول، ما أدى إلى تشويهها.

ويأتي التعقيم في ظل تخوف مواطنين من انتقال فيروس “كورونا” عبر الأوراق النقدية المتداولة يوميًا.

وكانت بعض فئات العملة السورية تعرضت إلى الاهتراء والتلف بسبب سرعة التداول الكبيرة، ما دفع المصرف المركزي إلى طرح قطع نقدية معدنية، وخاصة من فئة الـ50 ليرة سورية.

ويُستعمل في صناعة النقود الورقية القطن وأنواع من الكتان، تتراوح نسبتها بحسب قيمة الطباعة التي تختارها الدولة لتحديد جودة هذه الأوراق، وهذا ما يبرر أن بعض العملات تكون أكثر عرضة للتلف من غيرها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة