fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

منظمة الصحة العالمية تنقل مساعدات طبية إلى شمال شرقي سوريا

منظمة الصحة العالمية تنقل مساعدات طبية إلى مدينة القامشلي (منظمة الصحة العالمية على تويتر)

ع ع ع

نقلت منظمة الصحة العالمية 20 طنًا من الشحنات الطبية إلى مدينة القامشلي في شمال شرقي سوريا، كجزء من الاستجابة لمواجهة انتشار جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في البلاد.

وتحتوي الشحنة أكثر من ثمانية آلاف من المستلزمات الطبية لمواجهة فيروس “كورونا”، كالحاضنات وأجهزة التنفس الصناعي ومعدات حماية شخصية أخرى.

وبحسب تغريدة نشرتها المنطمة على حسابها المخصص لسوريا على موقع “تويتر” اليوم، الثلاثاء 14 من نيسان، تستمر المنظمة في الاستجابة الصحية الطارئة في شمال شرقي سوريا، لضمان تقديم خدمات الرعاية الصحية في المنطقة.

وكانت رئيسة الهيئة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية”، إلهام أحمد، انتقدت منظمة الصحة العالمية، كواحدة من أربعة أطراف لا تقدم الدعم الطبي والمساعدة في مواجهة فيروس “كورونا”.

وهذه الأطراف هي منظمة الصحة، و”التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا التي توجد قواتها في المنطقة، والنظام السوري.

وأوضحت أحمد في مقابلة مع وكالة “هاوار” اليوم، الثلاثاء 14 من نيسان، أن الدعم المقدم من قبل المنظمة بسيط جدًا، قائلة “نحن نعلم أن منظمة الصحة العالمية خصّصت أجهزة للإدارة الذاتية للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، إلّا أنها لم تقدمها بعد”.

وبحسب أحمد، لم يقدم “التحالف” أي نوع من المساعدات الصحية الخاصة، على الرغم من الطلب المستمر بتقديم الدعم لمواجهة “كورونا”.

وحذرت أحمد من “الخطر الكبير” من انتقال فيروس “كورونا” عن طريق القوات الروسية المنخرطة مع قوات النظام والقوات الإيرانية، مشيرة إلى أن روسيا لم تقدم أي نوع من الخدمات.

كما وجهت انتقادًا إلى النظام السوري الذي يتجاهل التنسيق مع “الهيئة الصحية” في المنطقة، إذ لم يرسل نتائج بعض التحليلات التي أُرسلت من المنطقة إلى دمشق، ولم تلقَ “الهيئة الصحية” إلى الآن أي رد حول تلك التحاليل.

وكانت “خلية الأزمة” التي شكلتها “الإدارة الذاتية” في شمالي وشرقي سوريا، أعلنت الاشتباه بإصابة شخصين بالفيروس وصلا من مطار دمشق إلى القامشلي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة