fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

يمكن استخدامها خلال الحجر الصحي

أربعة تطبيقات للتسوق من المنزل في تركيا

ع ع ع

يبحث كثير من الأشخاص المقيمين في تركيا والملتزمين بالحجر المنزلي عن حلول بديلة لجلب الاحتياجات والمستلزمات اليومية من مواد غذائية ومنظفات ومنتجات مختلفة أخرى، إلى منازلهم دون الحاجة إلى الخروج لشرائها.

وتوفر عدة تطبيقات ومحلات تجارية خدمة التسوق عبر الإنترنت، وإيصال هذه المنتجات إلى المواقع المطلوبة، وحسب التواريخ التي يحددها المستخدمون، كبديل للخروج والتسوق، تفاديًا لانتشار جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

Getir

يوفر تطبيق “Getir” (اجلب) خيارات عديدة وعلامات تجارية مختلفة للمنتجات وبأسعار مختلفة، كما يوفر خدمة “getiryemek” (اجلب طعامًا)، التي تمكن المستخدم من طلب وجبات الطعام من المطاعم والمحال المحيطة إلى الموقع الذي حدده.

يوصل التطبيق المنتجات في مدة زمنية قصيرة إلى الموقع المحدد من قبل المستخدم، ويتميز بسرعته وبإمكانية متابعة المستخدم لحركة طلبه حتى وصوله إليه.

ويحدد التطبيق حدًا أدنى للشراء قيمته 25 ليرة تركية.

Cepte Şok

أطلقت سلسلة متاجر “Şok Marketler” (شوك) تطبيق “Cepte Şok” الذي يمكّن المستخدم من طلب مستلزماته من المنتجات التي يقدمها المتجر، ويوصلها إلى المكان وفي الوقت الذي يحدده.

ويحدد التطبيق حدًا أدنى للشراء قيمته 50 ليرة تركية، ليوصل المنتجات المطلوبة إلى الموقع بشكل مجاني، وفي حال لم تصل قيمة المنتجات إلى الحد الأدنى لقيمة الشراء من التطبيق، يجهز المتجر الأقرب إلى العنوان المحدد الطلبية، ويبعث رمزًا للمستخدم ليذهب بنفسه ويأخذ منتجاته التي طلبها منه.

Carrefour

يتيح التطبيق الوصول إلى العديد من المنتجات الغذائية ومنتجات الأطفال والمنظفات والمنتجات الإلكترونية، بحد أدنى للشراء قيمته 50 ليرة تركية، وأجرة توصيل للمنتجات المختارة تبلغ 4.90 ليرة تركية.

ويوفر خدمة “Temassız Teslimat” (تسليم دون تماس) ليترك عامل التوصيل الطلبية أمام الباب دون التماس المباشر مع المستخدم.

BanaBi

“BanaBi” هو تبويب ملحق بتطبيق “YemekSepeti” (سلة الطعام) الذي يوفر إمكانية طلب الوجبات الغذائية من المطاعم، وإمكانية طلب المنتجات وإيصالها إلى الموقع بعد تحديده من قبل المستخدم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة