fbpx

بعد هجمات لتنظيم “الدولة”.. النظام يستعيد حقول نفط في البادية 

عمال في وزارة النفط السورية يعملون على صيانة أنابيب النفط (رئاسة مجلس الوزراء)

ع ع ع

استعادت قوات النظام السوري السيطرة على حقول نفط في البادية السورية بعد معارك محتدمة مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، أخرجت تلك الحقول عن السيطرة، وأجبرت النظام على فرض تقنين للكهرباء.

وقالت وزارة النفط والثروة المعدنية التابعة للنظام، أمس الأربعاء، إن حقول حيان والشاعر تمت السيطرة عليها، مشيرة إلى أنه تم إعادة وضع الآبار والمنشآت النفطية والغازية في الإنتاج من جديد.

وأضافت أن الإنتاج في هذه الآبار سيعود بشكل تدريجي، وبالتالي إعادة ضخها إلى الشبكة الغازية ومحطات توليد الطاقة الكهربائية ابتداءًا من، اليوم، الخميس 16 من نيسان. 

ومنذ من 9 نيسان الحالي، تشهد البادية السورية معارك محتدمة بين تنظيم “الدولة” وقوات النظام السوري مدعومة بالميليشيات الإيرانية وميليشيا “الدفاع الوطني”.

لكن المنابر الإعلامية الرسمية للطرفين لم تصدر أي بيانات بخصوص هذه المعارك، في الوقت الذي تحدث به مراسلون لقوات النظام عبر حساباتهم الشخصية في “تلغرام”، عن وصول معارك البادية إلى ريف حماة الشرقي.

وأشاروا إلى أن التنظيم سيطر على مناطق واسعة من البادية، مؤكدين وصول تعزيزات عسكرية كبيرة يوم الأحد الماضي، لقوات النظام إلى ريف حمص الشرقي، تضم عناصر من “لواء القدس” الفلسطيني، وأنها باتت تتجمع في تدمر والسخنة والمحطة الثالثة.

وكشفت وزارة النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام، في 12 من نيسان الحالي، عن وجود توتر أمني في منطقة البادية، مشيرة إلى أنه أدى إلى توقف عدد من الآبار في حقول حيان والشاعر.

وأضافت الوزارة حينها أن هذا الوضع تسبب بخروج كميات كبيرة من الغاز، مما انعكس بشكل حاد على الشبكة الكهربائية، الأمر الذي فرض زيادة بعدد ساعات التقنين خلال الفترة الحالية.

وفي 13 من نيسان الحالي، نشرت صفحات محلية تسجيلًا مصورًا يظهر قيام قوات النظام بعمليات تمشيط في منطقة البادية، استخدمت فيها الطائرات الحربية.

وكان موقع “المصدر” الذي يواكب عمليات قوات النظام في البادية، أكد وجود هجمات للتنظيم على مواقع النظام في البادية السورية، وأشار إلى أن الطائرات الروسية، شاركت في صد تلك الهجمات.

وكانت حسابات على موقع “فيس بوك”، موالية للنظام، أشارت إلى وجود عدد كبير من القتلى في صفوف ميليشيا “الدفاع الوطني” الذي يستخدمه النظام لتغطية تحركات التنظيم في البادية.

وتنتشر في منطقة البادية السورية خلايا تابعة لتنظيم “الدولة”، شنت العديد من الهجمات على مصالح قوات النظام في المنطقة، إضافة إلى استهداف أرتال الميليشيات الإيرانية في المنطقة، حسب ما نشره التنظيم إصداره الأخير “ملحمة الاستنزاف”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة