التحالف يؤكد مواصلة قتال تنظيم “الدولة” ويجرب أسلحة نوعية في دير الزور

تمركز القوات الأمريكية في قرية الغنامة بمدينة الدرباسية على الحدود السورية التركية - 1 أيار 2017 - (عنب بلدي)

ع ع ع

أكد بيان للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية عزمه مواصلة قتال خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في كل من سوريا والعراق، وتزامن ذلك مع تجربته أسلحة نوعية في ريف دير الزور.

وجاء في بيان للتحالف نشره أمس، الخميس 16 من نيسان، على موقعه الرسمي، أنه سيواصل توفير الدعم للقوات الشريكة في قتال التنظيم، وذلك رغم التحديات التي يفرضها وباء “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وجدد القادة السياسيون للمجموعة المصغرة في التحالف الدولي عزمهم ممارسة أقصى ضغط ممكن على التنظيم، مؤكدين التزامهم المشترك بالاستمرار في القتال ضد التنظيم والحفاظ على توحيد الأهداف، والتماسك في سوريا والعراق، وفق البيان.

وشدد البيان على أهمية المحافظة على الوسائل والموارد العسكرية والمدنية وتخصيصها لاستمرار جهود التحالف في سوريا والعراق، مشيرًا إلى استئناف الدورات التدريبية لعملية “العزم الصلب” (متعلقة بالعراق) عندما تسمح الظروف، بعد أن عُلّقت بسبب “كورونا”.

وفي الوقت الذي كان قادة التحالف يؤكدون على استمرار تأمين المناطق التي تنتشر فيها خلايا تنظيم “الدولة”، نفذت قوات من التحالف تدريبًا بالمدفعيات البعيدة المدى وباستخدام الذخائر الحية بمحيط حقل “كونيكو” و”جديد عكيدات” بريف دير الزور الشرقي.

ونشر “مركز دير الزور الإعلامي” التابع لـ”الإدارة الذاتية”، عبر “فيس بوك”، صورًا تظهر التدريب.

وجاء التدريب بالتزامن مع وصول قافلة للتحالف الدولي تضم نحو 40 آلية عسكرية نوع “هامفي” محملة بجنود تابعين للقوات الأمريكية عبر معبر الوليد مع العراق، واتجهت القافلة إلى القاعدة الأمريكية في مدينة الشدادي.

ومؤخرًا استقدم التحالف الدولي أسلحة نوعية إلى قواعده في ريف دير الزور.

وفي 11 من آذار الماضي، استقدمت قوات التحالف الدولي إلى قاعدتها في “حقل العمر”، أسلحة مدفعية بعيدة المدى.

وقال حينها الموقع الرسمي لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، إن الغرض من هذه التعزيزات، المكونة من أسلحة مدفعية ثقيلة، هو حماية القواعد العسكرية، ودعم العمليات المشتركة مع “قسد” في محاربة تنظيم “الدولة”.

وزاد التنظيم مؤخرًا من نشاطه في ريفي دير الزور والحسكة، عبر عمليات استهداف لعناصر وقادة من “قسد”.

وفي 4 من نيسان الحالي، نفذت طائرات تابعة للتحالف الدولي عملية إنزال جوي لإمدادات لوجستية وعسكرية لقواعدها في ريف دير الزور الشرقي.

ونشر موقع “نورث برس” المحلي، تسجيلًا مصورًا، يظهر قيام طائرة عسكرية بإفراغ حمولتها عبر إنزالات جوية بالقرب من قاعدة “حقل العمر” النفطي بريف دير الزور الشرقي، لافتًا إلى أن العملية تمت في وقت متأخر من الليل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة