لاجئ عمره 16 عامًا ينتصر على المصنف الأول عالميًا بالشطرنج

لاعب الشطرنج الإيراني علي رضا فيروزجا المصنف 21 عالميًا في إحدى مبارياته- (CNN)

لاعب الشطرنج الإيراني علي رضا فيروزجا المصنف 21 عالميًا في إحدى مبارياته- (CNN)

ع ع ع

انقلب عالم الشطرنج رأسًا على عقب بعد خسارة بطل العالم والمصنف أول عالميًا، النرويجي ماجنوس كارلسن، من قبل اللاعب الإيراني الصغير، علي رضا فيروزجا، والذي يبلغ من العمر 16 عامًا فقط.

ونقلت شبكة “CNN” الرياضية، أمس الجمعة، 17 من نيسان، أن اللاجئ الإيراني صدم العالم عندما انتصر على كارلسن في المباراة النهائية لكأس “بانتر بليتز”.

وذلك بفوزه على كارلسن النرويجي بنتيجة 8.5 لـ7.5 في المباراة النهائية لمسابقة خروج المغلوب السريعة على الإنترنت، والتي يجب فيها على اللاعبين التعليق شفهيًا على تحركاتهم، وخصومهم، في أثناء المباراة.

وختم فيروزجا فوزه على كارلسن في آخر جولة من المباراة النهائية، ليحصل على 14 ألف دولار من أموال جائزة البطولة.

وقال كارلسن بعد هزيمته، “أعتقد أننا يمكن أن نتوقع رؤية المزيد من فيروزجا”.

المواجهة بين كارلسن وفيروزجا

وبعد سبعة أشهر و131 مباراة، انتهت سلسلة ماراثونية من المباريات ذات الثلاث دقائق، والتي ضمت 128 متسابقًا، في المباراة النهائية بين بطل العالم منذ 2013 والنجم الصاعد.

وقبل المواجهة، لم يستهين اللاعب الأول في العالم بفيروزجا، بقوله إنه “أكبر تحدٍ لي”، ومنح كارلسون احترامه للشاب الصغير بعد خسارة المسابقة التي استغرقت 90 دقيقة، واصفًا إياه بأنه “قوي بشكل مذهل”.

وقال اللاعب كارلسون (29 عامًا) في البث المباشر، “إنها مباراة جيدة، علي رضا! لقد كان ذلك أمرًا مرعبًا حقًا، لقد خرجت من الشكل، لكنه يستحق الثناء الكامل”.

وأضاف النرويجي، “يجب أن أكون أفضل، ولكن نعم، إنه قوي بشكل مذهل! للأمانة الكاملة”.

بدوره صرح فيروزجا، المصنف رقم 21 على مستوى العالم، بكلمات ذكية بعد النصر، قائلًا “أعتقد أن المباراة كانت 50:50″، وأضاف، “لا أعتقد أنني كنت مفضلًا أو أنه كان مفضلًا… يجب أن تكون محظوظًا قليلًا”.

وأظهرت بطولة “Chess24” عبر الإنترنت، أن فيروزجا هو أفضل لاعبي الشطرنج الذين شاركوا فيها، وهذا الإنجاز الأخير لفيروزجا يوضح سبب اعتباره الوريث المحتمل لعرش كارلسن.

كارلسن يدعوه لبطولة الانتقام

لن يضطر مشجعو الشطرنج إلى الانتظار طويلًا لرؤية مباراة بين الزوجين، لأنهما سيتواجهان مرة أخرى في 18 من نيسان في بطولة خاصة من ماجنوس كارلسن.

المسابقة التي يستضيفها كارلسن، ستضع ثمانية من أفضل اللاعبين في العالم ضد بعضهم البعض لجائزة قياسية، بمبلغ 250 ألف دولار.

وتبدأ البطولة الخاصة بكارلسن على الإنترنت اليوم، السبت 18 من نيسان، وتستمر حتى 3 من أيار.

من هو فيرزوجا.. ولماذا يريد تغير جنسيته الإيرانية؟

يلعب الإيراني علي رضا فيروزجا، مواليد 2003، الشطرنج منذ صغره، وصار رقمًا صعبًا بلعبة الشطرنج في سن 14، وتوج بطلًا لإيران عندما كان في 12 عامًا من عمره.

وأعلن فيروزجا العام الماضي 2019، أنه لن يلعب تحت العلم الإيراني بعد حظر دخول البلاد على الرياضيين الإيرانيين الذين يتنافسون ضد المنافسين الإسرائيليين.

وعلى الرغم من إقامته في فرنسا منذ أن كان عمره ثماني سنوات عندما هربت عائلته من إيران، اختار فيروزجا المشاركة في البطولات كمنافس عديم الجنسية لا يمثل أي بلد.

ويلعب حاليًا تحت راية منظمة “الشطرنج العالمية” (FIDE)، ويعتبر ثاني أصغر لاعب يحصل على 2750 نقطة في التصنيف الذي يحكم المنافسة الدولية للشطرنج.

رئيس الاتحاد الإيراني للشطرنج، ميهرداد باهلافانزادي، قال لوكالة الأنباء “Tasnim“، إن “فيروزجا اتخذ قراره وأخبرنا برغبته في تغيير جنسيته”، كما ذكر لوكالة “ISNA”، “ربما يرغب فيروزجا في اللعب تحت العَلم الفرنسي أو الأمريكي”.

فاز فيروزجا في 471 مباراة باستخدام الأحجار البيضاء بالشطرنج، في حين تعادل في 167 مباراة أخرى، وخسر في 126.

أما حينما لعب في الأحجار السوداء، فاز بـ 407 مباراة وتعادل في 160 أخرى، وخسر في 185.

ويعتبر فيروزجا سريعًا جدًا في اتخاذ القرارات وتحريك قطع الشطرنج في أثناء مباريات البطولات التي يشارك فيها ما يجعله في صفوة اللاعبين.

ويصنف حاليًا بأنه الأول عالميًا ضمن فئة الشباب تحت 20 عامًا، و21 على على مستوى جميع الأعمار.

لاعب الشطرنج الإيراني علي رضا فيروزجا المصنف 21 عالميًا في إحدى مبارياته- (CNN)

لاعب الشطرنج الإيراني علي رضا فيروزجا المصنف 21 عالميًا في إحدى مبارياته- (CNN)

حالة مشابهة لما حصل مع فيروزجا

ومثل لعبة الشطرنج، شهدت رياضة الجودو مقاتلين يتعارضون مع أوامر السلطات الإيرانية بتجنب المنافسة الإسرائيلية.

وقال اللاعب سعيد مولاي إنه أُمر بالانسحاب من بطولة الجودو العالمية في عام 2019، لتجنب إمكانية لقاء الإسرائيلي ساغي موكي في النهائي، بحسب “CNN”.

وتجاهل اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا تلك التحذيرات وبعد خسارته في الدور قبل النهائي للمسابقة، قال إن النتيحة نشأت من الضغط الذي مارسه المسؤولون الإيرانيون عليه.

وبعدها فعل كما فيرزوجا، وسافر إلى ألمانيا لبدء عملية التقدم بطلب للحصول على اللجوء.

ونتيجة لذلك، جرى إيقاف اتحاد الجودو الإيراني من المنافسة الدولية.

 فرح الإيراني سعيد مولاي بعد فوزه في وزن أقل من 81 كجم رجال في بطولة العالم للجودو في باكو- 23 من كانون الأول 2018(فرانس برس)

فرح الإيراني سعيد مولاي بعد فوزه في وزن أقل من 81 كجم رجال في بطولة العالم للجودو في باكو- 23 من كانون الأول 2018(فرانس برس)



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة