ظريف يزور دمشق غدًا وسط قلق على مصالح طهران في سوريا

وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف في نيويورك -24 نيسان 2019 (رويترز)

وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف في نيويورك -24 نيسان 2019 (رويترز)

ع ع ع

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية، سيد عباس موسوي، اليوم الأحد 19 من نيسان، إن وزير الخارجية بلاده، محمد جواد ظريف، سيتوجه غدًا الإثنين إلى العاصمة السورية دمشق لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين في سوريا.

وخلال زيارة ظريف إلى دمشق، التي ستستمر ليوم واحد فقط، سيلتقي رئيس النظام السوري، بشار الأسد ووزير الخارجية، وليد المعلم، وفقًا لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا).

وبحسب الوكالة، فإن الجانبين سيبحثان في هذا اللقاء العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية والمتغيرات السياسية والميدانية فيما يتعلق بالملف السوري.

يأتي هذا اللقاء وسط قلق طهران في هذه المرحلة من احتمالية تحول الاتفاقات التركية- الروسية إلى قواعد رئيسية للاتفاق النهائي في المنطقة، بما يتعارض مع مصالحها ومكاسبها الاستراتيجية.

كما تطمح إيران باستثمار حركة المرور والعبور على الطرقات الدولية، وبالتالي الاستفادة منها لتطويعها في تدعيم قواعدها وبرامجها في سوريا، بحسب ما قال الباحث في مركز عمران للدراسات معن طلاع، لعنب بلدي.

اقرا أيضًا: طهران غائبة عن الاتفاقات السياسية وحاضرة في معارك إدلب

وغابت إيران عن أهم اتفاقين رسما خريطة السيطرة في شمال غربي سوريا، الأول كان في مدينة سوتشي الروسية، في أيلول 2018، بين روسيا وتركيا، ونص على بنود أبرزها وقف إطلاق النار وتسيير دوريات وإنشاء نقاط مراقبة ومنطقة منزوعة السلاح بين النظام والمعارضة.

وكان الاتفاق الثاني، بعد استمرار المعارك في إدلب، هو “اتفاق موسكو” الموقّع بين روسيا وتركيا، في 5 من آذار الماضي، بغياب تام للساسة الإيرانيين، والذي ينص على وقف إطلاق النار وتسيير دوريات روسية- تركية على طريق حلب اللاذقية (M4).



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة