fbpx

ثلاث تسعيرات لشراء القمح من فلاحي سوريا

حصاد القمح في سهل الغاب بريف حماة - 29 أيار 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

يشهد موسم بيع القمح المنتج في سوريا اختلافًا بين مناطق النفوذ، فلكل منطقة “حكومة” تحدد سعر وآلية شراء القمح من الفلاحين.

فخلال السنوات الأخيرة ومع انتهاء موسم حصاد القمح في سوريا، تصدر وزارات الزراعة في كل من “الحكومة السورية المؤقتة” وحكومة النظام السوري، و”الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا تسعيرة شراء القمح من الفلاحين في مناطقها.

قمح “الحكومة المؤقتة”

أطلع مدير مؤسسة الحبوب في “الحكومة المؤقتة”، حسان محمد، عنب بلدي اليوم، الاثنين 20 من نيسان، على الآلية التي يتم اتباعها لتحديد سعر شراء القمح من الفلاحين في شمال غربي سوريا.

وقال محمد إن التسعيرة تُحدد بعد دراسات إحصائية تجريها المكاتب الزراعية في “المجالس المحلية” التي ترفع بدورها تكاليف إنتاج طن واحد من القمح، ثم تقيّم بعد ذلك مديرية الحبوب السعر النهائي، لتصدر بعد ذلك وزارة المالية في “الحكومة المؤقتة” السعر.

وأوضح أنه من المبكر تحديد سعر كيلو القمح لهذا الموسم، لأن تكاليف الإنتاج يصعب تقديرها مسبقًا لأسباب متعددة، منها أن هناك أراضي زراعية لم تنتهِ من عمليات الري وحساب التكلفة، متوقعًا أن يبدأ موعد الحصاد منتصف حزيران المقبل. 

وقال محمد حول توقعاته لسعر كيلو القمح لهذا العام “نحن نسعّر بالدولار، ففي الموسم السابق كان سعر طن القمح 275 دولارًا، ومن المتوقع أن يتأرجح سعر الطن هذا العام بين 225 و240 دولارًا للطن الواحد”.

ويقدر سعر صرف الدولار حاليًا بـ1300 ليرة سورية، بحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار العملات.

وبالتالي فإن سعر الكيلوغرام الواحد من القمح يتراوح بين 292 ليرة و312 ليرة.

في مناطق النظام

في 16 من آذار الماضي، قال مدير الإنتاج الزراعي في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي في حكومة النظام السوري، عبد المعين قضماني، إن سعر الكيلو الواحد من القمح الذي سيُشترى من الفلاحين في مناطق النظام هو 225 ليرة سورية.

وأوضخ قضماني لوكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، أن هذا السعر حدده مجلس الوزراء مؤخرًا، واصفًا السعر بـ”التشجيعي”.

واعتبر قضماني أن هذا السعر مبني على دراسة التكاليف التي قامت بها لجنة مختصة، مضيفًا أنه يعطي هامش ربح بنحو 45% نسبة إلى تكلفة الإنتاج.

ولفت إلى أن الدراسة حددت تكلفة سعر الكيلو بـ155 ليرة، والسعر المحدد يشجع الفلاحين على تسليم محصولهم لمراكز مؤسسة الحبوب، ويحقق عائدًا اقتصاديًا مقبولًا لهم، وفق تعبيره.

وقال قضماني، إن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي قدرت المساحات المزروعة بالقمح لهذا العام بنحو 1.3 مليون هكتار، منها 582 ألف هكتار مروي و771 ألف هكتار بعلي.

في مناطق “الإدارة الذاتية”

حددت هيئة الزراعة التابعة لـ”الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا سعر شراء محصول القمح للموسم الزراعي لعام 2020 بـ225 ليرة سورية للكيلو الواحد، وهو ذات السعر الذي حدده النظام السوري.

وجاء في بيان صادر في 14 من نيسان الحالي لـ“الإدارة الذاتية”، أن التسعير جاء بعد اجتماع مشترك بين ممثلين من المجلس التنفيذي وهيئة الاقتصاد والزراعة والهيئة المالية واتحاد الفلاحين التابعين لها.

وسبق هذا البيان تعميم من قبل “الإدارة الذاتية” سهلت خلاله حركة المزارعين والأيدي العاملة معهم في أثناء فترة الحظر المفروض حاليًا بسبب فيروس “كورونا”، للتنقل من أماكن عملهم بالمزارع وإليها، على ألا يزيد عدد العمال بأي مركبة زراعية على عشرة عمال، مشددة على ضرورة الالتزام بمبدأ التباعد في أثناء نقل العمال.

ويساعد هذا التعميم المزارعين كي ينهوا موسم ري المحصولات الزراعية ومن بينها القمح.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة