قتلى من “الدفاع الوطني” في ريف دير الزور الغربي.. الفاعل مجهول

تشييع قتلى من ميليشيا "الدفاع الوطني" في دير الزور، قتلوا في الريف الغربي للمحافظة - 21 من نيسان 2020 (الدفاع الوطني/ فيس بوك)

ع ع ع

قالت قوات “الدفاع الوطني” في دير الزور إن عددًا من عناصرها قُتلوا في ريف دير الزور الغربي، دون الإشارة إلى الجهة التي تقف وراء العملية.

ونشر “الدفاع الوطني” في المحافظة صورًا لتشييع القتلى بحضور مجموعة من المسؤولين والعسكريين في المحافظة.

وتظهر الصور حضور محافظ دير الزور، عبد المجيد الكواكبي، ورئيس اللجنة الأمنية والعسكرية بالمحافظة وقائد “الفرقة 17″، غسان سليم محمد، إضافة إلى أمين فرع حزب “البعث” المنتخب مؤخرًا، رائد الغضبان، الذي كان من أوائل المسهمين في تشكيل ميليشيا “الدفاع الوطني” في دير الزور بعد عام 2011.

ولم يشر “الدفاع الوطني” إلى الجهة التي تقف وراء عملية قتل عناصرها، إلا أن أصابع الاتهام وُجهت إلى خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” التي باتت تنشط بكثافة في المحافظة.

ولم تتبنَّ وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم عبر حسابها في “تلغرام”، حتى الساعة، عملية استهداف ميليشيا “الدفاع الوطني” في ريف دير الزور الغربي.

وكان آخر ما تبنته “أعماق” هو عملية ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية) في منطقة درنج بريف دير الزور الغربي، وقالت إنها أسفرت عن قتل عنصرين من “الوحدات” أمس.

وقبل نحو أسبوعين، قالت ميليشيا “لواء القدس” التي تعمل إلى جانب ميليشيا “الدفاع الوطني” في دير الزور، إن أربعة من مقاتليها قُتلوا في الريف الغربي للمحافظة.

وأوضحت أن القتلى كانوا يقومون بعملية تمشيط بين منطقتي الشولا والرصافة، حين انفجر لغم بآليتهم، متهمة تنظيم “الدولة” بالضلوع في العملية، إلا أن التنظيم لم يتبنّها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة