“أسايش” تعلّق على التوتر مع “الدفاع الوطني” في القامشلي 

دورية "أسايش" في مناطق "الإدارة الذاتية" (NSO)

ع ع ع

أصدرت قوات “أسايش” التي تمثل الذراع الأمنية لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، بيانًا حول الاشتباكات الأخيرة بينها وبين قوات “الدفاع الوطني” الرديفة للنظام السوري، في مدينة القامشلي.

وقالت “أسايش” في بيان لها أمس، الثلاثاء 21 من نيسان، إن “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري يحاول خلق الفوضى وضرب الأمن، عبر استمراره في استهداف نقاط تمركز “أسايش” في القامشلي.

 

وهددت “أسايش” بأنها لن تقف مكتوفة اليدين حيال أي جهة تحاول استهداف أمن مدن مناطق شمال شرقي سوريا.

واندلعت أمس اشتباكات في مدينة القامشلي بين قوات “أسايش” و“الدفاع الوطني”، بعد نحو أسبوع من تصاعد التوتر بين الطرفين، تعرضت خلاله مقراتهما لاستهدافات بقنابل متفجرة.

وشددت “أسايش” على أن قوات “الدفاع الوطني” استهدفت نقطة عسكرية تابعة لها في حي حلكو، في محاولة منها للتقدم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة “الإدارة الذاتية” بهدف الاستيلاء عليها وإقامة نقاط وحواجز عسكرية لها هناك بالقرب من سكة القطار.

واعتبرت “أسايش” أن التصرفات التي تقدم عليها ميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة للنظام هي تعبير عن ضعف يشهده النظام وميليشياته، وفق تعبيرها.

ولم يصدر تعليق من النظام السوري أو وسائل الإعلام التابعة له، حتى الساعة، على الاشتباكات.

ولـ”أسايش” وقوات النظام تاريخ طويل من الاشتباكات في محافظة الحسكة، التي أدت إلى مقتل وجرح العشرات من الطرفين.

اقرأ أيضًا: بعد أسابيع من التوتر.. اشتباكات بين “أسايش” و”الدفاع الوطني” في القامشلي



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة