ترامب يهدد بتدمير الزوارق الإيرانية التي “تتحرش” بسفن أمريكية

قارب تابع للحرس الثوري الإيراني قبالة بندر عباس في إيران- 22 من آب 2019 (رويترز)

ع ع ع

أمر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتدمير أي زوارق إيرانية تقترب من السفن الأمريكية في البحر.

وقال ترامب عبر حسابه في “تويتر” اليوم، الأربعاء 22 من نيسان، “أصدرت تعليمات للبحرية الأمريكية بتدمير أي زوارق حربية إيرانية إذا تحرشت بسفننا في البحر”.

ويأتي ذلك بعد أسبوع من “تحرش” زوارق تابعة لـ”لحرس الثوري الإيراني” بسفن البحرية الأمريكية في الخليج العربي.

وقالت القيادة العسكرية المركزية الأمريكية، الخميس الماضي، إن “11 سفينة إيرانية تابعة لفيلق الحرس الثوري الإيراني، قامت بالتحرش والمضايقة بشكل متكرر وخطير لما لا يقل عن ست سفن ومدمرات للبحرية الأمريكية”.

وأضافت القيادة أن السفن الإيرانية كررت الالتفاف والمناورة بسرعات عالية في مسافة قريبة للغاية من السفن الأمريكية، متجاهلة التحذيرات المتعددة، ولم تبتعد إلا بعد قرابة ساعة.

ونشر الأسطول الخامس الأمريكي تسجيلًا، يظهر لحطة اقتراب السفن الإيرانية من السفن الحربية الأمريكية في الخليج.

لكن “الحرس الثوري” نفى ذلك واعتبر الرواية الأمريكية “مزورة” وعلى “غرار أفلام هوليوود”.

وقال “الحرس الثوري” في بيان له، “في تاريخ 15 من نيسان، وبعد الإعلان عن إطلاق النار في مناطق تدريبات محددة على الخارطة البحرية منذ وقت سابق، أرسلت بحرية الحرس الثوري 11 زورقًا إلى المنطقة حيث واجهت بوارج حربية أمريكية”.

وأضاف، “على الرغم من الممارسات الاستفزازية وغير المهنية من قبل البحرية الأمريكية الإرهابية، وعدم اكتراثها لتحذيراتنا، أُجبرت على الخروج عن مسار إبحار قواربنا بفضل صمود وشجاعة قواتنا”.

ودعت إيران القوات الأمريكية لـ”احترام القواعد الدولية والبروتوكولات البحرية في مياه الخليج وبحر عمان، وتجنب أي مغامرات وروايات ملفقة وكاذبة”.

وتقود الولايات المتحدة تحالفًا بحريًا، يتضمن حتى الآن كلًا من الإمارات العربية المتحدة والسعودية والبحرين وبريطانيا وأستراليا، لحماية الممرات المائية الاستراتيجية في المنطقة، التي شهدت حوادث هجوم على ناقلات للنفط وتخريبًا واحتجازًا لأخرى.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة