“الدفاع الوطني” يروّج لمشاركته في معارك البادية السورية ضد تنظيم “الدولة”

مقاتلون من الدفاع الوطني في مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالي- 22 من نيسان 2020 (الدفاع الوطني فيس بوك)

ع ع ع

قال “الدفاع الوطني” الرديف لقوات النظام، إنه شارك في عمليات تمشيط ضمن معارك قوات النظام في البادية السورية ضد مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الموجودين في المنطقة.

وأعلن “الدفاع الوطني” عبر حسابه في “فيس بوك” أمس، الأربعاء 22 من نيسان، أن عملية التمشيط امتدت من معمل غاز الصياد باتجاه وادي الضبيات، وصولًا إلى وادي النقب والبئر الكبريتية وتلة السريتيل شرق مدينة السخنة في البادية السورية.

كما تقدمت قوات النظام باتجاه الرشوانية والنيارية، وصولًا إلى الحدود الإدارية لمدينة دير الزور في منطقة هريبشة، وفق “الدفاع الوطني”.

ونشرت قوات “الدفاع الوطني” في مدينة السقيلبية بريف حماه الشمالي صورًا في أثناء توجه مقاتلين إلى مساندة قوات النظام.

ويظهر في الصور قائد “الدفاع الوطني” نائل العبد الله، الذي التقى الروس الأحد الماضي، ومجموعة من العناصر.

ومنذ 9 من نيسان الحالي، تشهد البادية السورية معارك محتدمة بين تنظيم “الدولة” وقوات النظام السوري مدعومة بالميليشيات الإيرانية وميليشيا “الدفاع الوطني”.

لكن المنابر الإعلامية الرسمية للطرفين لم تصدر أي بيانات بخصوص هذه المعارك، في الوقت الذي تحدث فيه مراسلون لقوات النظام عبر حساباتهم الشخصية في “تلغرام”، عن وصول معارك البادية إلى ريف حماة الشرقي.

وأشاروا إلى أن التنظيم سيطر على مناطق واسعة من البادية، مؤكدين وصول تعزيزات عسكرية كبيرة، الأحد الماضي، لقوات النظام إلى ريف حمص الشرقي، تضم عناصر من “لواء القدس” الفلسطيني، وأنها باتت تتجمع في تدمر والسخنة والمحطة الثالثة.

لكن وسائل إعلام روسية شككت في حقيقة وجود معارك في منطقة البادية السورية، مشيرة إلى أن النظام يحاول الترويج لهذه المعارك للتغطية على فساد مسؤوليه.

وقالت صحيفة “برافدا” الروسية، نقلًا عن المراسل الحربي الروسي الذي يرافق القوات الروسية في سوريا أوليغ بلوخين، إن الأخبار التي تحدثت عنها وسائل إعلام النظام حول وجود معارك قرب آبار حيان والشاعر بالقرب من مدينة السخنة زائفة.

وأضاف أن إعلام النظام حاول حشد الرأي العام حول وجود معارك في البادية ضد “الإرهابيين” للتغطية على قرار وزارة النفط والثروة المعدنية الأخير تقنين ساعات عمل الكهرباء.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة