ثلاثة انفجارات تستهدف مدينة الرقة.. “قسد” تتهم تنظيم “الدولة”

آليات ترفع الركام في مدينة الرقة- (أسامة الخلف/عنب بلدي)

ع ع ع

قالت وسائل إعلام محلية إن انفجارات متتالية هزت مدينة الرقة، وخلفت أضرارًا مادية، وسط حديث عن استهداف قيادي في صفوف “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وذكرت وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” (الكردية)، أن ثلاثة انفجارات ناتجة عن عبوات ناسفة، هزت اليوم مدينة الرقة، وتسببت بأضرار مادية.

ولفتت الوكالة إلى أن العبوات من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية”، مشيرة إلى أن الانفجارات وقعت في منازل لمدنيين بالقرب من مشفى “الطب الحديث” وسط مدينة الرقة.

من جانبها، قالت صفحة “الخابور” المحلية، إن العبوات استهدفت قياديًا في “قسد” بالقرب من مشفى “الطب الحديث”.

وأمس أيضًا انفجرت عبوة ناسفة بحي الانتفاضة وسط مدينة الرقة، وخلفت أضرارًا مادية وبشرية، وفق “مجلس الرقة المدني” التابع لـ”الإدارة الذاتية”.

وتتهم “الإدارة الذاتية” خلايا تنظيم “الدولة” بشن هجمات وزراعة عبوات ناسفة في مناطقها.

وتنشر وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم بيانات بشكل شبه يومي منذ نحو ثلاثة أشهر، عن عمليات استهداف لـ”قسد” وقوات النظام السوري في كل من الرقة والحسكة ودير الزور.

وقبل نحو شهرين، هاجم تنظيم “الدولة” محطة محروقات تابعة لـ”قسد” في منطقة الكسرات جنوبي مدينة الرقة.

وذكرت “أعماق”، حينها، أن الهجوم خلّف أضرارًا مادية في المحطة، مشيرة إلى أن التنظيم فجّر عبوة ناسفة فيها.

وخلال العامين الماضيين، انحسر نفوذ التنظيم في العراق وسوريا، ليقتصر وجوده على جيوب متوزعة في مناطق البادية السورية الممتدة من ريف حمص حتى دير الزور والرقة.

وانتهى نفوذ تنظيم “الدولة” في مناطق شرق الفرات، في آذار 2019، عبر عملية عسكرية خاضتها “قسد” بدعم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، وقضت من خلالها على آخر معاقله في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة