“الجوكر”.. أول ضحايا الدراما السورية في شهر رمضان

من كواليس المسلسل السوري "الجوكر" - (الحياة)

من كواليس المسلسل السوري "الجوكر" - (الحياة)

ع ع ع

أوقفت “لجنة صناعة السينما” في سوريا إذن تصدير المسلسل السوري “الجوكر”، وذلك بسبب ما قالت إنه “إساءة العمل للجامعات والعملية التعليمية”.

وجاء قرار إيقاف العمل، الذي ينتمي لنمط الدراما البوليسية، في صباح اليوم الأول من شهر رمضان، في 24 من نيسان الحالي، بعد أن باعت شركة “قبنض” المنتجة المسلسل.

وعُرض الإعلان الدعائي للمسلسل في خمس قنوات تلفزيونية، هي “لنا” و”سورية دراما” السوريتان، و”إن بي إن” اللبنانية، و”شاهد” الكويتية، و”الشرقية” العراقية.

وقال المدير التنفيذي للشركة المنتجة، أيهم قبنض، إن إيقاف العمل كان “نتيجة أخطاء تقنية، ولن نعتمد حتى الآن على بديل يستكمل التصوير، كما أننا لم نتخذ قرارًا نهائيًا بشأن المشروع”.

ومُنع عرض مسلسل “الجوكر” في شهر رمضان العام الماضي، بعد أكثر من شهر ونصف الشهر على بدء تصوير المسلسل.

وحينها كان من ضمن الأخطاء الفنية، التي تحدث عنها قبنض لجريدة “الحياة” اللبنانية، فرق التوقيت بين الورق المكتوب والمادة المصورة، التي لها علاقة بالضبط الزمني، مرورًا بأخطاء “الراكورات” وصعوبة تركيب المشاهد على المونتاج.

العمل من تأليف ماجد عيسى، وتولى مهند ورد المعالجة الدرامية، أما الإخراج فكان على عاتق جمال الظاهر.

تدور أحداث العمل الدرامي ضمن نطاق جامعة سورية، يعيش طلابها حالة من الذعر بسبب عدد كبير من الجرائم التي تُرتكب فيها، ما يدفع الشرطة إلى تجنيد مجموعة من الطلاب للكشف عن هوية المجرم بشكل سري.

وصُوّرت هذه القصة البوليسية ضمن إحدى الجامعات الخاصة السورية، وشارك في المسلسل كل من الممثل السوري كرم الشعراني، وجوان خضر، ووائل زيدان، وعبير شمس الدين، وجانيار حسن، وماجد عيسى.

وتكررت قضية منع المسلسلات السورية بعد إنتاجها وحصولها على موافقات رقابية أولية في السنوات الأخيرة، مثل مسلسل “ترجمان الأشواق” الذي أُنتج من ذات الوزارة التي عادت لتمنع عرضه لأسباب سياسية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة