محاولة اغتيال تستهدف قياديًا في “أسايش” بريف دير الزور

استهداف سيارة لـ"قسد" في ريف دير الزور (نهر ميديا)

ع ع ع

تعرض القيادي في “أسايش”، التي تمثل الذراع الأمنية لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، أبو همام قادسية الملقب بـ” فواز الكردي”، لمحاولة اغتيال في ريف دير الزور الشرقي.

وقال موقع “نهر ميديا” المحلي اليوم، الأحد 26 من نيسان، إن عبوة ناسفة انفجرت على الطريق العام في بلدة جديد عكيدات.

وأوضح أن الانفجار كان يستهدف القيادي في “أسايش” فواز الكردي.

ونشرت الصفحة صورة لمكان الانفجار، مشيرة إلى أن الكردي لم يصب بأذى، واقتصرت الأضرار على المادية.

وكان لافتًا نشر صفحة قوات “الدفاع الوطني” في دير الزور، خبر تعرض القيادي لمحاولة اغتيال.

وتشهد العلاقة بين “أسايش” و”الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام، توترًا متصاعدًا، وخاصة في محافظة الحسكة، إذ يتبادل الطرفان الاتهامات في استهداف بعضهما بعبوات ناسفة.

ولم يتبنَّ تنظيم “الدولة الإسلامية” حتى الساعة عملية استهداف “فواز الكردي”، لكنه كثف خلال اليومين الماضيين من عمليات استهداف قيادات “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تعد “الوحدات” عمودها الفقري.

ووقع أحدث استهداف أمس، إذ قالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم إن عناصر التنظيم استهدفوا سيارة لـ”الوحدات” بالأسلحة الرشاشة على طريق حقل “العمر” النفطي في منطقة البصيرة.

وأشارت إلى السيارة كانت تقل عنصرًا من استخبارات الوحدات في ريف دير الزور.

وسبق هذه العملية بساعات اغتيال مسؤول المحروقات في “مجلس دير الزور المدني” التابع لـ”الإدارة الذاتية”، إذ تبنى تنظيم “الدولة” العملية على الفور.

وخلال الأشهر الماضية، أكدت “قسد” المدعومة من التحالف الدولي أن التنظيم زاد من عملياته ضدها، عبر خلاياه النائمة في مناطق سيطرتها.

وكان بيان للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية صدر قبل نحو أسبوع، أكد عزم التحالف مواصلة قتال خلايا تنظيم “الدولة” في كل من سوريا والعراق.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة