fbpx

تغيير خطة التوزيع عبر “البطاقة الذكية”.. لا تعديل على كمية المخصصات

البطاقة الذكية في سوريا - (سانا)

ع ع ع

أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في سوريا، عاطف نداف، قرارًا يقضي بتعديل خطة توزيع المواد التموينية من السكر والأرز عبر “البطاقة الذكية”.

وينص القرار الذي صدر أمس، الأحد 26 من نيسان، والذي نقلته صحيفة “الوطن”، على تغيير خطة تسلّم المخصصات، لتصبح مرة كل شهرين بدلًا من مرة في الشهر.

وبحسب القرار، ينطبق التعديل على الشهرين المقبلين، أيار وحزيران.

بينما أكد مدير “المؤسسة السورية للتجارة”، أحمد نجم، أنه لا تعديل على كميات المواد الغذائية الموزعة عبر “البطاقة الذكية”، مشيرًا إلى أن التعديل هو لخطة التوزيع فقط.

وقال نجم لصحيفة “الوطن” إن التعديل يخص شهري أيار وحزيران المقبلين، ويمكن للمواطن التسلّم عن شهرين بدلاً من شهر واحد، وبنفس السعر المحدد سابقًا، وهو 350 ليرة لكيلو السكر، و400 ليرة لكيلو الأرز.

وأضاف أنه لا توجد مشاكل بعمليات توزيع السكر والأرز، لوجود كميات كافية منهما، بينما يوجد نقص بمادتي الزيت والشاي، لا يسمح بتوزيعهما لجميع المواطنين.

وعلل وجود نقص بمادة الزيت بتوقف خط إنتاجه نتيجة عطل فني، ونقص الشاي بسبب قلة التوريدات من قبل المستوردين لمصلحة المؤسسة، مستبعدًا وجود أي نية أو قرار لرفع الأسعار.

وتُباع مواد أساسية مثل السكر والأرز والشاي والزيت من صالات “السورية للتجارة” عبر “البطاقة الذكية” بمخصصات محددة لكل أسرة، وبأسعار أخفض مقارنة مع صالات البيع الأخرى.

ويبلغ متوسط الدخل الشهري حاليًا للمواطن السوري 150 ألف ليرة سورية، بينما يبلغ الحد الأدني للرواتب في سوريا 20 ألفًا و300 ليرة سورية، والحد الأعلى 663 ألف ليرة، وفق إحصائيات نشرها موقع “SalaryExplorer”.

ووفق تقديرات الأمم المتحدة للاحتياجات الإنسانية في سوريا لعام 2019، يعيش 83% من السوريين تحت خط الفقر، ويحتاج 11.7 مليون سوري إلى شكل من أشكال المساعدة، بما في ذلك الغذاء والرعاية الصحية والمأوى.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة