“أسايش” تقول إن طائرة مسيّرة تركية استهدفت مركزًا لها في ريف حلب

طائرة مسيرة تركية (الأناضول)

ع ع ع

اتهمت “أسايش” التي تمثل القوة الأمنية لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية) الجيش التركي، بقصف مركز لها في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب، بعد ساعات من تسيير دورية روسية- تركية في المنطقة.

وجاء في بيان لـ“أسايش” اليوم، الثلاثاء 28 من نيسان، أن طائرة تركية مسيّرة استهدفت، فجر اليوم، مركزًا بقنبلتين مخلفة أضرارًا مادية.

وأوضح أن القنبلة الأولى انفجرت فور إلقائها مخلفة أضرار مادية، بينما انفجرت الثانية بعد 45 دقيقة، لأنها كانت تعمل بمؤقت زمني، وفق البيان.

في سياق متصل، ذكرت صفحة “شبكة الخابور” المحلية، أن قصفًا بطائرة مسيّرة (لم تحدد مصدره) خلّف قتلى في صفوف “أسايش”.

ولم تعلّق وزارة الدفاع التركية على استهداف “أسايش” في عين العرب، لكنها نشرت بيانات عدة خلال الأيام الماضية تعترف فيها باستهداف مواقع لـ”قسد” في منطقة شرق الفرات.

وتقول وزارة الدفاع التركية إن هذه المواقع تعد أماكن تسلل إلى مناطق وجود الجيشين التركي و”الوطني السوري”، التي سيطرت عليها ضمن عملية “نبع السلام” العسكرية (من تل أبيض بريف الرقة إلى رأس العين بريف الحسكة).

ووفق بيان “أسايش” اليوم، فقد استطلعت القوات الروسية الموجودة في المنطقة مكان وقوع الحادث، وغادرت دون أن تدلي بأي تصريح.

ويوم أمس، سيّر الجيشان التركي والروسي، دورية مشتركة في ريف حلب الشمالي ضمن مناطق سيطرة “قسد”، وشملت الدورية محيط مدينة عين العرب.

ويأتي تسيير الدوريات في تلك المنطقة بناء على تفاهمات روسية- تركية تمت في 22 من تشرين الأول 2019، عقب عمليات عسكرية شنها الجيش التركي ضد “قسد” في شرق الفرات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة