fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

قرارات بشأن امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية في سوريا

طلاب يقدمون امتحان الشهادة الثانوية في دمشق 9 حزيران 2019 (وكالة سانا)

ع ع ع

اتخذت حكومة النظام السوري قرارات بخصوص امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوية، عقب اجتماع موسع اليوم، الثلاثاء 28 من نيسان.

وحددت الحكومة تاريخ 21 من حزيران المقبل موعدًا لإجراء امتحانات الشهادتين لدورة امتحانية واحدة فقط، وألغت الدورة التكميلية.

وقررت الوزارة زيادة الأسئلة الاختيارية للطلاب في كل مادة امتحانية، وزيادة المدة الزمنية الفاصلة بين مادة وأخرى.

وحول الدروس التي سيُمتحن بها الطلاب، فقد حصرتها الحكومة بالدروس التي تلقاها الطلاب منذ بداية العام الدراسي حتى بدء تعليق الدوام في آذار الماضي.

من جهته، قال وزير التربية، عماد العزب، “الأسئلة ستكون واضحة ومريحة، وستعدّل التربية نماذج الأسئلة لتصبح اختيارية، بعد أن كانت تعتمد على أجب عن السؤال الآتي، لتصبح (أجب عن أحد السؤالين)، وبالتالي أصبح أمام الطلاب نموذجان تقريبًا”.

وأضاف العزب، في مقابلة مع “شام إف إم”، أن الوزارة ستصدر خلال يومين ما المطلوب لكل مادة على حدة، بشكل دقيق وواضح.

وأوضح أن “حذف الدورة التكميلية جاء بعد نقاش طويل، وللحفاظ على صحة الطلبة، وذهابهم إلى قاعات الامتحان بأقل قدر ممكن”.

وأشار إلى أنه سيصدر بيان رسمي لاحقًا فيما يتعلق بالرسوب، إذ إنه ستتم العودة إلى النظام القديم، بحيث يحقق الطالب ربع العلامة في المادتين، عدا اللغة العربية التي يجب أن يحقق بها الطالب 50% من العلامة.

ويأتي ذلك في ظل بدء حكومة النظام تخفيف الإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وعودة فتح المحلات التجارية والأسواق الشعبية، وإلغاء حظر التنقل بين المدن والأرياف.

وكانت الحكومة قررت نقل جميع طلاب الصفوف الانتقالية في مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي إلى الصف الأعلى، الأحد الماضي.

وتزامن ذلك مع إعلان وزارة الصحة شفاء شخصين مصابين بفيروس “كورونا”، ليرتفع عدد حالات الشفاء إلى 21 حالة من أصل 43 إصابة، بينما توفي ثلاثة مصابين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة