fbpx

الأول منذ شهر.. تنظيم “الدولة” يتبنى قتل ضباط للنظام في ريف حمص 

مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية" قرب تدمر (أعماق)

ع ع ع

تنبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” عملية قتل ضباط وعناصر من النظام السوري في البادية السورية، التي تشهد وفق وسائل إعلام النظام هجمات للتنظيم منذ نحو شهر.

وقالت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، اليوم، الجمعة 1 من أيار، إن 25 عنصرًا من قوات النظام السوري وقعوا بين قتيل وجريح في كمين لمقاتلي تنظيم “الدولة” ببادية حمص.

وأشارت “أعماق” إلى أن من بين القتلى ستة ضباط، موضحة أن مقاتلي التنظيم نصبوا كمينًا لحافلة تقل جنود من قوات النظام، أمس، على طريق حميمة في بادية حمص، ففجروا عليها عبوة ناسفة، واستهدفوها بالأسلحة المختلفة.

وكانت قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام السوري، قالت عبر “فيس بوك”، إن لغمًا انفجر في حافلة عسكرية قادمة باتجاه حمص في منطقة حميمة شرق السخنة، أمس الخميس 30 من نيسان.

 

ويعتبر هذا التأكيد الأول من قبل تنظيم “الدولة” على وجود تحركات له ضد قوات النظام في البادية السورية، إذ روجت صفحات موالية للنظام منذ مطلع نيسان الماضي، لوجود معارك محتدمة ضد تنظيم “الدولة” في مدينة السخنة وبالقرب من آبار النفط في البادية السورية، لكنّ التنظيم لم يتبنَّ أيًّا من هذه المعارك.

وشككت وسائل إعلام روسية في حقيقة وجود معارك في منطقة البادية السورية، مشيرة إلى أن النظام يحاول الترويج لهذه المعارك للتغطية على فساد مسؤوليه.

وقالت صحيفة “برافدا” الروسية، نقلًا عن المراسل الحربي الروسي الذي يرافق القوات الروسية في سوريا أوليغ بلوخين، إن الأخبار التي تحدثت عنها وسائل إعلام النظام حول وجود معارك قرب آبار حيان والشاعر بالقرب من مدينة السخنة زائفة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة