وزارة الاتصالات تكذب رامي مخلوف: المبالغ مستحقة وسنحصلها

موظفون في شركة سيرتيل (Syriatel فيس بوك)

ع ع ع

ردت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” التابعة لوازرة الاتصالات في حكومة النظام السوري، على رجل الأعمال، رامي مخلوف، حول المبالغ المطلوب سدادها من شركة “سيرتيل” المملوكة من قبله.

وقالت الهيئة في بيان لها عبر “فيس بوك”، مساء الجمعة 1 من أيار، إن “المبالغ المطلوب سدادها من قبل الشركات الخلوية (سيرتيل وMTN) هي مبالغ مستحقة للدولة، وفقًا لوثائق واضحة وموجودة، وتم حسابها بناءً على عمل لجان اختصاصية في الشؤون المالية والاقتصادية والفنية والقانونية”.

وأضافت أنها “ماضية في تحصيل الأموال العامة للخزينة بالطرق القانونية كافة، ولن يثنيها عن استرداد المال العام أي محاولات للتشويش على هذا العمل”.

وكانت الهيئة حددت، الثلاثاء المقبل، كموعد نهائي لشركتي الخلوي في سوريا، من أجل دفع مبالغ مستحقة لخزينة الدولة بقيمة 233.8 مليار ليرة سورية.

وهددت باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حال عدم الالتزام بالسداد ضمن المهلة المحددة.

إلا أن رامي مخلوف نفى في تسجيل مصور عبر على “فيس بوك” اتهامات الهيئة، وقال، “الدولة ليست محقة لأنها ترجع إلى عقود تمت بموافقة الطرفين، ولا يحق لأحد أن يغيّرها، ويحق لنا أن نعترض”.

وأضاف أن “سيرتيل لم تتهرب من دفع الضرائب ولا تتلاعب بالدولة، وتدفع كل عام ما يقارب عشرة مليارات ليرة سورية، والعام الماضي دفعت ضرائب بلغت 12 مليار ليرة سورية”.

واعتبر أن مؤسساته من أهم دافعي الضريبة، وأهم رافدي الخزينة بالسيولة، وأكبر المؤسسات التي تعمل في سوريا.

ووجه رسالة إلى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أبدى فيها استعداده لفتح كل أوراق الشركة والتدقيق فيها بالأرقام.

لكن في نهاية حديثه أكد أن الشركة ستدفع قيمة الضرائب البالغة قرابة 130 مليار ليرة سورية، لأن الدولة أمرت بذلك وبتوجيه من “الرئيس”، قائلًا “الدولة عم تقول شي بدنا نعملو إجباري عنا”.

وطلب من الأسد أن يكون هو المشرف شخصيًا على توزيع المبلغ على الفقراء، راجيًا أن تكون طريقة الدفع مجدولة بطريقة مُرضية، من أجل عدم انهيار الشركة بدفع المبلغ.

لكن الهيئة كذبت مخلوف، موضحة ملابسات القضية، وكيف احتسبت المبالغ اعتمادًا على البيانات والأرقام المقدمة من الشركة.

وقالت إن “الهيئة وحفاظًا على استمرار عمل الشبكة الخلوية واستمرار تقديم خدماتها للمواطنين، تم الأخذ بعين الاعتبار كافة تحفظات الشركات وإعطائها المهل والمدد التي طلبتها، وبعدها، ورغم عدم منطقيتها، تم اعتماد كافة البيانات والأرقام المقدمة منها، وبعد كل ما سبق تم احتساب القيمة الفعلية للمبالغ المطالبين بتسديدها”.

وأشارت الهيئة إلى أن المبالغ المشار إليها والمستحقة لا علاقة لها بقضية التهرب الضريبي، التي تعمل عليها الجهات الخاصة بها، بل هي مبالغ مستحقة على الشركتين يجب سدادها لتحقيق التوازن في الرخص.

وأكدت الهيئة أنها ماضية في تحصيل المبالغ، مع الأخذ بعين الاعتبار دائمًا استمرار عمل أي شركة مطالبة بالسداد بتقديم خدماتها للمواطنين على أكمل وجه.

ولاقى تسجيل مخلوف الأول منذ آخر ظهور له في 2011، عندما أعلن تنازله عن أملاكه لصالح المؤسسات الخيرية، ردود فعل من قبل سوريين، تباينت بين السخرية من طريقة ظهوره واستجدائه للأسد، وبين التساؤلات حول الظروف التي دفعته للظهور بالتسجيل الاستثنائي.

وينحدر مخلوف من جبلة وهو من مواليد عام 1969، ومتزوج من اثنتين، إسبانية، وسورية، وهي ابنة محافظ درعا السابق وليد عثمان، وهو الابن البكر لمحمد مخلوف، أخ زوجة الرئيس السابق، حافظ الأسد، والمقرب منه.

ويعتبر مخلوف من أبرز الشخصيات الاقتصادية في سوريا، ويتهم من قبل سوريين بسرقة الاقتصاد والتحكم به على مدى العقدين الماضيين، في حين اتهمته وسائل إعلام روسية، الأسبوع الماضية، بالفساد وسيطرته على 60% من اقتصاد سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة