معدات وتوسعة قواعد.. نشاط ملحوظ للقوات الأمريكية شرق الفرات

قوات أمريكية على طريق دير الزور الحسكة (قناة روسيا اليوم)

ع ع ع

كشفت تحركات متزامنة للقوات الأمريكية في شمال شرق سوريا عن إجرائها ترتيبات جديدة في قواعدها بالمنطقة.

وقال موقع “نورث برس” المحلي إن قافلة تضم عشرات الشاحنات المحملة بذخائر وأسلحة، وصلت أمس، إلى قاعدة “قسرك” (20 كم، شرق تل تمر بريف الحسكة) التابعة للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقدمت القافلة التي كانت مؤلفة من نحو 30 شاحنة كبيرة، من قاعدة للتحالف الدولي في الشدادي بريف الحسكة، وفق “نورث برس”.

وفي الوقت الذي كانت تدخل فيه الشاحنات المحملة بالذخائر، كانت القوات الأمريكية تقوم بتوسعة إحدى قواعدها بريف الحسكة.

وأظهرت صور نشرها “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، قيام القوات الأمريكية بأعمال توسعة في قاعدة “استراحة الوزير”.

إلى جانب ذلك، كثفت الطائرات المروحية وطائرات الاستطلاع التابعة للتحالف الدولي من تحليقها في سماء محافظة دير الزور.

وقالت صفحة “نهر ميديا” المحلية إن الطائرات حلقت فوق نهر الفرات والمعابر النهرية الواصلة بين مناطق “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ومناطق سيطرة النظام شرقي ديرالزور.

ويشهد شمال شرق سوريا نوعًا من التنافس بين القوات الأمريكية والقوات الروسية، حيث تحاول هذه الأخيرة زيادة وجودها العسكري في المنطقة، إلى جانب رصد تحركات مكثفة لها باتجاه عشائر المنطقة لتكوين علاقات تثبت من أقدامها هناك.

وعقد ضباط من القوات الروسية مؤخرًا اجتماعات مع وجهاء وشيوخ من العشائر في ريف الحسكة.

أحدث تلك الزيارات كانت لشيخ عشيرة “حرب”، محمود منصور العاكوب، الذي استقبل في مضافته بمدينة القامشلي، في 19 من نيسان الماضي، ضباطًا من قوات النظام، وآخرين من روسيا.

اقرأ أيضًا: أمريكا تراقب.. مساران تعمل عليهما روسيا في ريف الحسكة

وقد شهدت الأشهر الماضية توترًا بين الدوريات الأمريكية والروسية في ريف محافظة الحسكة، كان آخرها أمس، عند مدخل مدينة القامشلي.

وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أن من أكبر المكاسب التي حققتها في الحرب ضد تنظيم “الدولة”، السيطرة على حقول النفط شمال شرق سوريا، التي كانت تشكل مصدر عائدات رئيسيًا للتنظيم.

وفي أكثر من مرة، منعت القوات الأمريكية الدوريات الروسية من الوصول إلى مناطق حقول النفط في الحسكة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة