على الورق.. ترخيص سابع شركة طيران في سوريا

طائرة تتبع لمؤسسة الطيران العربية السورية (مؤسسة الطيران/ فيس بوك)

ع ع ع

صدّقت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السورية على تأسيس سابع شركة طيران خاصة في سوريا تحت اسم “شركة الأجنحة الذهبية” للطيران محدودة المسؤولية، لتصطف إلى جانب الشركات السابقة التي أخذت الترخيص لكن دون فاعلية على أرض الواقع.

وأفاد موقع “الاقتصادي” أمس، الثلاثاء 5 من أيار، بأن الشركة ستعمل في جميع الأعمال والخدمات التي تتعلق بالنقل الجوي للركاب والبضائع، وامتلاك وتأجير واستئجار واستثمار الطائرات، وتنظيم الرحلات الجوية وخدماتها والخدمات الأرضية، وأخذ الوكالات عن شركات الطيران، وفتح فروع داخل وخارج سوريا، بحسب النظام الأساسي للشركة، الذي اطلع عليه موقع “الاقتصادي”.

ويمتلك أسهم الشركة الجديدة ثلاثة مستثمرين سوريين هم، أيهم محمود سليم (مدير الشركة يملك 33%من أسهمها)، وسلامة داود الحاج علي (33% من الأسهم)، وعلي صالح الحاج علي (34% من أسهم الشركة).

ولا تعمل فعليًا إلا شركتا “أجنحة الشام للطيران” و”فلاي داماس”، إلى جانب “مؤسسة الطيران العربية السورية” المملوكة للحكومة.

بينما لم تعمل شركات “إيست ويست إيرلاينز” و”الشركة الوطنية للطيران” و”فلاي أمان” و”نايا للطيران” بعد، رغم حصولها على الترخيص.

وتعتبر شركة “أجنحة الشام”، الناقل الثاني في سوريا، وتملكها “مجموعة شموط” التجارية، أُسست عام 2008، واضطرت بسبب العقوبات الاقتصادية على سوريا للتوقف عن العمل مع بدايات عام 2012، لتعاود إطلاق رحلاتها في أيلول 2014، وهو العام الذي اعتُمدت فيه كـ”ناقل وطني سوري”.

وساعدت شركة الطيران على نقل عناصر من جنسيات مختلفة (روس وإيرانيين) للقتال في سوريا، ما دفع الإدارة الأمريكية لإدراجها على قائمة العقوبات في 2016.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة