“صحة إدلب” تجهز مركزي عزل صحي لمصابي “كورونا”

مركز العزل الصحي في مشفى "الداخلية" بمدينة إدلب (مديرية صحة إدلب)

ع ع ع

جهزت مديرية الصحة في مدينة إدلب مركزين للعزل الصحي الاجتماعي للمصابين بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقالت المديرية عبر حسابها في “فيس بوك” أمس، الخميس 7 من أيار، إنها أنهت تجهيز مراكز العزل بالتعاون مع منظمتي “أطباء بلا حدود” و”SEMA”، أحدها في مشفى “الداخلية” بمدينة إدلب، والآخر في مدينة كفر تخاريم شمال غربي المدينة.

وتبلغ سعة مركز عزل مشفى “الداخلية” 30 سريرًا، في حين تبلغ سعة مركز كفر تخاريم 40 سريرًا.

وبحسب المديرية، يستمر تجهيز 28 مركزًا آخر للعزل الصحي في مختلف مناطق إدلب وريف حلب الغربي، بالتعاون مع عدد من المنظمات الإنسانية العاملة في محافظة إدلب.

ومع تجهيز المديرية مركزي عزل في إدلب، ارتفع عدد مراكز العزل في المدينة إلى ثلاثة مراكز، إضافة إلى المركز الذي جهزته حكومة “الإنقاذ” المسيطرة على المدينة.

وأشار الموقع الرسمي لحكومة “الإنقاذ” إلى أن وزارة التنمية أنشأت مركز حجر صحي احترازي، في مدينة جسر الشغور، بسعة 100 سرير في الوقت الحالي، وستصل طاقته الاستيعابية إلى حوالي 180 في المرحلة المقبلة.

ولم تسجل مناطق شمال غربي سوريا أي إصابة بفيروس “كورونا” حتى الآن، بحسب ما أكده وزير الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة”، مرام الشيخ، عبر حسابه في “تويتر”.

إذ اختُبرت تسع حالات مشتبه بإصابتها، في 5 من أيار الحالي، وكانت نتيجتها “سلبية”، ليصبح مجموع الحالات المختبرة 332 حالة جميعها “سلبية”، أي غير مصابة بالفيروس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة