fbpx

وكالة: تجار يهربون مليوني ليتر محروقات يوميًا من لبنان إلى سوريا

صهاريج محملة بالبنزين للتوزيع في مدينة دمشق 21 نيسان 2019 (Feras Alzamel)

صهاريج محملة بالبنزين للتوزيع في مدينة دمشق 21 نيسان 2019 (Feras Alzamel)

ع ع ع

يعمل تجار في لبنان على تهريب ملايين الليترات من المحروقات يوميًا إلى سوريا، بحسب ما نقلته وكالة “أنباء المركزية” اللبنانية.

وقالت الوكالة اليوم، الجمعة 8 من أيار، إن مليوني ليتر على الأقل من المحروقات يهربان يوميًا إلى سوريا عن طريق الهرمل والحدود البقاعية.

وأضافت الوكالة أن صفيحة المازوت (تنكة) في لبنان تباع بـ9100 ليرة لبنانية، أما في سوريا فتباع بما يعادل 22 ألف ليرة (7500 ليرة سورية).

وتُعتبر منطقة بعلبك، التي تتبع لها الهرمل، من معاقل “حزب الله”، الذي يقاتل إلى جانب النظام السوري ضد فصائل المعارضة منذ بداية الثورة في سوريا، ويوجد فيها مئات المطلوبين بجرائم أهمها تهريب المخدرات.

من جهته، قال عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات في لبنان جورج البراكس، إن “تهريب المازوت بملايين الليترات يتم يوميًا إلى سوريا، في حين لم نعد نجد كميات لشرائها من السوق المحلّي”.

وأضاف البراكس أن قيمة التهريب تفوق الـ400 مليون دولار سنويًا، ما يشكل نسبة 50% من القيمة الحقيقة.

وأشار إلى أن الشركات المستوردة إلى لبنان تبيع المحروقات إلى تجار مختصين يهربونها إلى سوريا، ويربحون في كل صفيحة خمسة آلاف ليرة لبنانية، إلى جانب أنهم يتقاضون ثمنها بالدولار.

وكانت مسألة تهريب المحروقات إلى سوريا أثارت ردود فعل في الأوساط اللبنانية وعلى وسائل الإعلام، وسط دعوات لفتح تحقيقات بالأمر.

من جهته، أكد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، إحالة ملف تهريب المازوت والطحين إلى سوريا إلى المراجع القضائية المعنية، وبالأخص إلى النيابة العامة التمييزية، لتوفير مئات ملايين الدولارات خسارة على الخزينة والمواطن اللبناني سنويًا.

وكان تسجيل انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين، يظهر صهاريج محملة بالمحروقات تهرّب إلى سوريا.

ويبلغ عدد المعابر الرسمية بين سوريا ولبنان خمسة، هي معبر “المصنع” والدبوسية، إضافة إلى معبر جوسية، وتلكلخ- البقيعة، وطرطوس.

وشهدت سوريا، عام 2019، أزمة محروقات، قالت حكومة النظام السوري إن سببها الحصار المفروض من قبل الولايات المتحدة من خلال العقوبات، تزامنًا مع “إشاعات” عن اعتزامها رفع أسعار المحروقات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة