معاناة متكررة.. الرياح تقتلع مخيم أبو خشب للنازحين في ريف دير الزور 

مخيم أبو خشب في ريف الحسكة الجنوبي - تشرين الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

اقتلعت رياح قوية مخيمًا للنازحين في ريف محافظة دير الزور، على مقربة من محافظة الحسكة، حيث تسيطر على المنطقة “الإدارة الذاتية”.

وقالت صفحات محلية إن عواصف مطرية مصحوبة برياح شديدة هدمت، أمس، خيام مخيم أبو خشب للنازحين، لتترك قاطنيه في العراء، في ظل جو عاصف.

وقالت صفحة “فرات بوست“، إن العاصفة ضربت معظم محافظة دير الزور، ولفتت إلى أن مخيم أبو خشب يأوي نحو 9 آلاف شخص (بمعدل 1700 عائلة).

وأضافت أن النازحين في المخيم يعيشون أوضاعًا مأساوية، ويعانون من نقص حاد بمياه الشرب وسط غياب القطاع الصحي والتعليمي.

وتقع قرية أبو خشب على بعد 70 كيلومترًا شمال غرب مدينة دير الزور، وتبعد عن نهر الفرات 17 كيلومترًا، وهاجر أغلب سكانها إلى مراكز المدن الرئيسية وإلى التجمعات السكانية منذ عام 2004.

وتعرض المخيم لعدة حوادث مشابهة خلال السنوات الماضية، أدت إلى اقتلاع خيام النازحين، إلى جانب تعرضه لانجراف التربة جراء الأمطار الغزيرة.

مخيم أبو خشب

تأسس مخيم أبو خشب في تشرين الأول 2017، من قبل “مجلس دير الزور المدني” التابع لـ”الإدارة الذاتية”.

وكانت أعداد النازحين فيه جراء المعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” تقدر بالمئات عند افتتاحه، إلا أنهم استمروا في الازدياد خلال السنوات الماضية، وفي آذار 2019 قُدّر عدد النازحين فيه بـ 5391 شخص.

وتقدم إدارة المخيم بشكل شبه يومي مادة الخبز للنازحين بمعدل 1.679 كيلو غرام، إضافة إلى تزويد المخيم بـ100 ألف لتر من المياه الصالحة للشرب يوميًا، حيث يتم نقلها عبر الصهاريج المتنقلة، وفق وكالة “هاوار” التابعة لـ”الإدارة الذاتية”.

ويوجد في المخيم ثلاث عيادات طبية متنقلة، مزودة بالأدوية المجانية، وتنقل الحالات الحرجة إلى مدينة الحسكة بالمجان.
وأضافت “هاوار” أن إدارة المخيم تعمل على توزيع سلة غذائية كل 25 يومًا، لكل عائلة كاملة المحتويات المعيشية.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة