fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

دول أوروبية تطالب بمحاسبة أركان النظام السوري لاستخدام الكيماوي

غارات لروسيا والنظام السوري على مناطق بريفي إدلب وحماة (الأناضول)

غارات لروسيا والنظام السوري على مناطق بريفي إدلب وحماة (الأناضول)

ع ع ع

دعت ست دول أوروبية في مجلس الأمن، إلى محاسبة أركان النظام السوري الضالعين في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في سوريا، عام 2017.

وأصدر مندوبو الدول الأوروبية الست (بلجيكا، إستونيا، فرنسا، ألمانيا، بولندا، بريطانيا) لدى الأمم المتحدة بيانًا مشتركًا مساء أمس، الثلاثاء 12 من أيار، أيدوا فيه ما ورد في التقرير الأول لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية حول سوريا.

وكان فريق تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، قد خلص إلى تحميل النظام المسؤولية عن ثلاث هجمات كيماوية، في مدينة اللطامنة بريف حماة، عام 2017.

واستمع ممثلو الدول الأعضاء لإفادتين من مدير عام منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، فرناندو أرياس، ومنسق فريق التحقيق، سانتياغو أوناتي، بشأن هجمات الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وأعرب ممثلو الدول الأوروبية عن “تأييدهم الكامل” لنتائج التقرير، كما “أدانوا بشدة” استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية، على “النحو الذي خلص إليه التقرير”.

وشددوا على “تحديد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيماوية، ومساءلتهم عن هذه الأعمال المشينة”.

وأكدوا أن استخدام الأسلحة الكيماوية، من قبل أي شخص في أي مكان وفي أي وقت وتحت أي ظرف، هو انتهاك للقانون الدولي ويمكن أن يرقى لأخطر الجرائم الدولية.

مقاطعة روسية- صينية

قاطعت روسيا والصين الاجتماع المغلق عبر الفيديو في مجلس الأمن، واعتبرت موسكو أنه “غير مقبول” لأنه ليس اجتماعًا علنيًا.

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزا، “للأسف، أصر شركاؤنا الغربيون وحلفاؤهم على عقد هذا الاجتماع في جلسة مغلقة”.

وأضاف، “مقاربة كهذه غير مقبولة بالنسبة لنا، لأنها تقوّض صلاحيات الدول الأطراف في اتفاقية الأسلحة الكيماوية”.

الهجوم الكيماوي

أصدرت منظمة “حظر الأسلحة الكيماوية” تقريرًا لها، في 8 من نيسان الماضي، حمّلت فيه النظام السوري المسؤولية عن ثلاث هجمات كيماوية، استهدفت مدينة اللطامنة في 24 و25 و30 من آذار 2017.

وحمّل التقرير، الصادر عن فريق التحقيق الذي أسسته المنظمة في 2018، للمرة الأولى، النظام السوري المسؤولية عن الهجوم بالأسلحة الكيماوية على اللطامنة.

وذكر تقرير المنظمة تفاصيل ثلاث هجمات كيماوية استهدفت مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، في عام 2017.

وكشف أن طائرة عسكرية من طراز “SU-22″ تابعة لـ”اللواء 50” من الفرقة الجوية “22” لقوات النظام، أقلعت الساعة السادسة من صباح 24 من آذار 2017، من قاعدة الشعيرات الجوية جنوبي حمص.

وأوضح أن الطائرة قصفت جنوبي اللطامنة بقنبلة “M-4000” تحتوي على غاز السارين، ما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن 16 شخصًا.

أما الهجوم الثاني فكان بعد يوم واحد فقط، إذ غادرت طائرة مروحية قاعدة حماة الجوية في الساعة الثالثة ظهرًا، وقصفت مشفى اللطامنة بأسطوانة تحوي الكلور، ما أدى إلى إصابة 30 شخصًا على الأقل.

وفي 30 من آذار 2017، أقلعت طائرة من طراز “SU-22” من مطار الشعيرات  تابعة لـ”اللواء 50” من الفرقة الجوية “22” التابعة لقوات النظام.

وقصفت الطائرة جنوبي اللطامنة بقنبلة “M-4000” تحتوي على غاز السارين، ما أثّر على 60 شخصًا على الأقل.

وأكدت المنظمة أن جميع الدول الأطراف في اتفاقية الأسلحة الكيماوية، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اطلعوا على التقرير الأول لفريق التحقيق.

واستخدم النظام السوري الأسلحة الكيماوية ما لا يقل عن 222 مرة، منذ كانون الأول 2012 حتى 7 من نيسان الماضي، بحسب “الشبكة السورية لحقوق الإنسان“.

وتسببت تلك الهجمات بمقتل ما لا يقل عن ألف و510 أشخاص، بينهم 205 أطفال، و260 امرأة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة