fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

“قيصر” على صحيفة سعودية.. اتهامات لـ”الائتلاف” بـ”الابتزاز” تجبره على الرد

قيصر يشهد أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي - 2014 (رويترز)

قيصر يشهد أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي- 2014 (رويترز)

ع ع ع

أثار الضابط السوري المنشق “قيصر” الجدل بعد خروجه بتصريحات لصحيفة “عكاظ” السعودية أمس، الأحد 17 من أيار، يتهم فيها “الائتلاف” وشخصيات في المعارضة بابتزازه، قبل أيام من تفعيل القانون مطلع حزيران المقبل.

واتهم الضابط السابق، الذي سرّب آلاف الصور لمعتقلين قُتلوا تحت التعذيب في سوريا، “الائتلاف” وشخصيات من المعارضة بـ”ابتزازه إلى حد الخطر الأمني”، والتسلق على المؤسسة في محاولة لتجميد الملف، وتحويله إلى أداة للتفاوض.

وفي أول لقاء مع صحيفة عربية، التقت “عكاظ” مع “قيصر” و”سامي”، المسؤولين عن تسريب صور جثث المعتقلين.

وقال “سامي” إن المعارضة السورية، بما فيها “الائتلاف”، “لم تقدم أي مساعدة سياسية أو مالية أو على سبيل الدعم الدولي”.

وأوضح كل من “سامي” و”قيصر” أنهما تعرضا لابتزاز كبير من شخصيات تدعي أنها تمثل جزءًا من المعارضة السورية، وصلت إلى حد الخطر الأمني على حياتهما، وأشارا إلى أنهما سيكشفان عن الأسماء والجهات في يوم ما.

كما اتهما مجموعة داخل “الائتلاف” بـ”التسلق والسيطرة عليه”، وأنها “تحاول حاليًا التسلق على القانون (قيصر) وتجميده، كما جمدت المؤسسة (الائتلاف) نفسها”.

وشرح “سامي” و”قيصر” مخاوفهما من تحول ملف وقانون “قيصر” إلى ورقة تفاوض بيد مجموعة “غير مؤتمنة على ثورة الشعب السوري”.

وقال “قيصر” إن هناك أكثر من 20 منظمة ومؤسسة تعمل تحت اسمه، وتتقاضى آلاف الدولارات، مستغلة وضعه الأمني، وعدم قدرته على الظهور.

لكن “الائتلاف” رد، في بيان نشره عبر موقعه الرسمي، على هذه النقطة بقوله إن “الائتلاف سيبذل كل ما هو ممكن لدعم تنفيذ الحكومة الأمريكية لقانون قيصر”.

وأضاف “الائتلاف” أنه “بذل كل ما هو ممكن من جهود في كواليس ودوائر صنع القرار الأمريكي لدعم فرض القانون”.

واعتبر البيان أن واجب “الائتلاف” كمؤسسة “يفرض عليه أن يستثمر أي قانون يخدم مصالح الشعب السوري، وأن يتحرك انطلاقًا من هذا الواجب”، كما أن “أي شخص يقوم بتوثيق الجرائم إنما يقوم بواجبه، دون أن يصبح وكيلًا حصريًا عن الضحايا”.

وقال “الائتلاف” إن الاتهامات والمزاعم الواردة في المقابلة “غير دقيقة”، معتبرًا أن أي محاولة “لخلط الأوراق وإجراء مزاودات على الائتلاف ودوره هي محاولات في غير محلها”.

وأضاف البيان أن المسائل الأخرى المتعلقة بموقف أي شخص من “الائتلاف”، “هي قضايا تعنيه شخصيًا”، ونفى ما ورد في المقابلة في المجمل.

وعادت صحيفة “عكاظ” للرد على بيان “الائتلاف”، وقالت اليوم، الاثنين 18 من أيار، إنها “تؤكد التزامها بالمهنية والمصداقية في نقل الأخبار والتصريحات”، وإنها لم تتبنَّ تصريحات “قيصر” التي نشرتها أمس.

قانون “قيصر”

– يفرض الرئيس الأمريكي عقوباته خلال 180 يومًا من إقراره.

– يدوم خمسة أعوام.

– يدرس فرض العقوبات على البنك المركزي السوري.

– يعاقب الأجانب الداعمين للنظام السوري من أشخاص وشركات ودول اقتصاديًا وعسكريًا ومعلوماتيًا.

– يعاقب منتهكي حقوق الإنسان والمتواطئين معهم.

– يساعد الشعب السوري، ويبحث في سبل حمايته، ويدعم جمع الأدلة والتحقيق لمحاسبة مجرمي الحرب.

– يربط رفع العقوبات بالتزام الحكومة السورية بحقوق الإنسان وإيقاف الانتهاكات والإفراج عن المعتقلين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة