“قسد” تشن حملة اعتقالات موسعة في الرقة

قوات تتبع لقسد في الرقة 15 من أيار 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

شنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) حملة اعتقالات موسعة في مدينة الرقة، بعد مقتل اثنين من عناصرها بتفجير عبوة ناسفة.

وقال مراسل عنب بلدي في الرقة اليوم، الثلاثاء 19 من أيار، إن عنصرين من “قسد” قُتلا بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهما ليلًا، بجانب مسجد “الأنصار” بحي التوسعية شمالي مدينة الرقة، ولم تتبنَّ أي جهة المسؤولية عنه.

وعقب التفجير، بدأت قوات “مكافحة الإرهاب” التابعة لـ”قسد” بحملة مداهمات واعتقالات موسعة في مناطق متفرقة من أحياء المدينة، كانت أكبرها في شارع القوتلي.

وأسفرت الحملة عن اعتقال عدد من الشباب، معظمهم في منطقة “الحديقة البيضا”.

كما شنت “قسد” حملة موازية للتفتيش عن أسلحة في منازل بالحي الشمالي في بلدة المنصورة غربي الرقة، بعد تطويقها.

وبالتزامن مع الحملتين، حلّقت طائرات تتبع للتحالف الدولي في سماء مدينتي الرقة والطبقة وريفها، بحسب المراسل.

ولم تعلّق “قسد” رسميًا على العملية حتى ساعة نشر هذا الخبر، لكن مصدرًا من “الأمن الداخلي” في الرقة (تحفظ على كشف هويته)، ذكر لعنب بلدي، أن “نحو 17 شخصًا اعتُقلوا خلال الحملة، التي تستهدف الخلايا النائمة التابعة لتنظيم الدولة”.

صفحة “الرقة تذبح بصمت” المحلية، نقلت أيضًا عن مصادر لم تسمها، أن الحملة تستهدف أشخاصًا على صلة بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكانت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة أعلنت عبر “تلجرام”، في 14 من أيار الحالي، إعطاب آلية عسكرية لـ”وحدات حماية الشعب” (الكردية)، ومقتل وإصابة من كان على متنها من العناصر، إثر تفجير مقاتلي التنظيم عبوة ناسفة فيها على الطريق بين بلدتي حزيمة وتل السمن شمال مدينة الرقة.

ومنذ مطلع العام الحالي، زاد تنظيم “الدولة” من نشاطه في سوريا، عبر استهداف “قسد” المدعومة من التحالف الدولي، إلى جانب استهداف قوات النظام السوري، في مناطق عدة شرقي سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة