fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

ردًا على قرار الحجز.. مخلوف: بعزتك وجلالتك سيذهلون من فعلك

رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد (رامي مخلوف فيس بوك)

ع ع ع

رد رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، على قرار حكومة النظام السوري بالحجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة.

وجاء الرد عبر منشور له على صفحته في “فيس بوك” اليوم، الثلاثاء 19 من أيار، أوضح فيه أن الحجز على أمواله وأموال زوجته وأولاده غير قانوني.

وقال مخلوف، “الموضوع هو مع الشركة وليس معي شخصيًا، إضافة إلى المحاولة لإقصائي من إدارة الشركة بالطلب إلى المحكمة لتعيين حارس قضائي يدير الشركة، كل ذلك بذريعة عدم موافقتنا على تسديد المبلغ، وكما تعلمون كل ذلك غير صحيح”.

وأكد أن أصحاب القرار في سوريا، بحسب ما وصفهم في تسجيلات سابقة، يريدون شركة “سيريتل”، وليس لديهم اهتمام آخر سوى بالسيطرة عليها.

بعد الرد الأخير من قبلنا على الهيئة الناظمة للاتصالات وإظهار عدم قانونية إجراءاتهم إضافة إلى توضيح عدم المصداقية يردون…

Gepostet von ‎رامي مخلوف‎ am Dienstag, 19. Mai 2020

وعلّق مخلوف أيضًا على قرار صادر عن حكومة النظام حول منعه من التعاقد مع الجهات العامة لمدة خمسة أعوام.

وأوضح أنه أرسل إلى رئيس الحكومة كتابًا طلب بمضمونه عدم عرقلة أعمال مؤسسة “نور للتمويل الصغير”، التي تساعد شريحة كبيرة من السوريين المحتاجين لمثل هذه القروض، بحسب قوله.

وأشار إلى أن “المؤسسة كانت بصدد تخفيض الفوائد إلى النصف كدعم إضافي، فالمصرف المركزي يمنع المؤسسة من الاستمرارية بالعمل، فتساءلنا في كتابنا هل الحكومة في خدمة الشعب أم الشعب في خدمة الحكومة، فكان جوابهم بكتاب رسمي منع رامي مخلوف من التعامل مع الدولة لمدة خمس سنوات”.

وفي معرض طلبه من الله مساعدته، هدد بشكل مبطّن بالتصعيد في الأيام المقبلة، بعدما استُنزف، بحسب قوله.

وقال “فأريهم فعلك يا الله، فقد حان موعد ظهوره ولك الأمر (…) فبعزتك وجلالتك سيذهلون من فعلك”.

وكانت وزارة المالية أصدرت قرارًا اليوم جاء فيه “يلقى الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة للمدعو رامي مخلوف ابن محمد والدته غادة مهنا، وأموال زوجته وأولاده”.

وأرجع البيان سبب الحجز لضمان تسديد المبالغ المترتبة عليه لمصلحة “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”.

يأتي الحجز بعد معركة إعلامية بين مخلوف وحكومة النظام، خلال الأسبوعين الماضيين، حول أحقية المبالغ المالية التي تطلبها وزارة الاتصالات من مخلوف.

وكانت “الهيئة” التابعة لوزارة الاتصالات السورية اتهمت، في نيسان الماضي، شركتي اتصالات “سيريتل” و”MTN” بعدم دفع المبالغ المستحقة لخزينة الدولة البالغة 233.8 مليار ليرة سورية، وحددت تاريخ 5 من أيار الحالي موعدًا نهائيًا لدفعها.

لكن مخلوف كذّب “الهيئة” في تسجيلات مصورة على حسابه في “فيس بوك”، وأبرز وثيقة تؤكد توجه “سيريتل” إلى “هيئة الاتصالات” بكتاب بتاريخ 10 من أيار الحالي، توضح فيه الشركة استعدادها لتسديد المبالغ المفروضة عليها عبر دفعات.

ثم عادت “الهيئة” عقب ذلك وأصدرت بيانًا، أمس، وصفت فيه مخلوف بـ”المخادع” بسبب تهربه من دفع المبالغ المستحقة عليه، وهددت باتخاذ الإجراءات ضده.

وقال مخلوف، إن الهدف من إجراءات وزارة الاتصالات ليس دفع الأموال، وإنما الضغط عليه للتنازل عن أملاكه في شركة “سيريتل”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة