fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

المخابرات العراقية تعتقل عبد الناصر قرداش.. القيادي في تنظيم “الدولة”

ع ع ع

اعتقل جهاز المخابرات العراقية القيادي في تنظيم “الدولة الإسلامية” عبد الناصر قرداش، بحسب ما نقلته “وكالة الأنباء العراقية“.

ولم تذكر الوكالة في خبرها الصادر، الأربعاء 20 من أيار، أي تفاصيل حول عملية الاعتقال.

وسبق أن تولى قرداش منصب “أمير ديوان الأمن العام”، وهو المسؤول عن حماية قيادات التنظيم، كما أشرف على “ديوان المظالم”، وشغل منصب “وزير التفخيخ والانتحاريين”، بحسب موقع “روسيا اليوم“.

كما ذكر الموقع أن قرداش تولى منصب “العسكري العام لولاية الشام” وأشرف على معارك الرقة.

في حين ذكرت صحيفة “الدستور” المصرية، في 28 من تشرين الأول 2019، أن قرداش ولد في في بلدة تلعفر بالقرب من مدينة الموصل، وتعرف إلى “البغدادي” في أثناء سجنهما في سجن “البوكا” بعد اجتياح القوات الأمريكية للعراق في عام 2003.

مرشح لخلافة “البغدادي”

كان قرداش أحد المرشحين لخلافة زعيم التنظيم، “أبو بكر البغدادي”، الذي قُتل في عملية أمريكية في منطقة “باريشا” بريف إدلب الشمالي نهاية عام 2019.

وبعد أيام من إعلان الإدارة الأمريكية قتل “البغدادي”، أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” تعيين “خليفة” جديد له.

ونشرت مؤسسة “الفرقان” التابعة للتنظيم، عبر “تلجرام”، تسجيلًا صوتيًا اطلعت عليه عنب بلدي، نعى المتحدث الجديد باسم التنظيم، “أبو حمزة القرشي”، زعيم تنظيم “الدولة”، “أبو بكر البغدادي”، والمتحدث باسم التنظيم، “أبو حسن المهاجر”.
كما أعلن “القرشي” تنصيب “أبو إبراهيم الهاشمي القرشي”، زعيمًا لتنظيم “الدولة” و”خليفة” للبغدادي، وذلك بمبادرة من “مجلس الشورى” التابع للتنظيم، و”عملًا بوصية البغدادي”، بحسب تعبيره.

ونفذت القوات الأمريكية عملية إنزال في منطقة باريشا بريف إدلب الشمالي، في موقع يتحصن فيه زعيم تنظيم “الدولة”، “أبو بكر البغدادي”، قبل أن تشن طائرات حربية أمريكية غارات على المكان.

وحول تفاصيل العملية، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن “البغدادي قُتل في عملية أمريكية خاصة وخطرة” شمال غربي سوريا.

وخلال العملية، بحسب ترامب، فر “البغدادي” ومعه ثلاثة من أبنائه اليافعين باتجاه نفق، وتبعته الكلاب التي تصطحبها القوات الأمريكية، و”كانوا يصرخون ويستنجدون قبل أن يفجر حزامه الناسف”، ما أدى إلى مقتله وأطفاله وانهيار النفق، وتم تنظيف المكان وانتهت العملية باستسلام الملاحَقين أو مقتلهم.

وأضاف ترامب أن الفحوصات أكدت هوية “البغدادي”، مشيرًا إلى أنه “قضى اللحظات الأخيرة من حياته في خوف ورهبة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة