fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

قادة الجيش التركي على الحدود السورية.. جنودهم يؤدون صلاة العيد في إدلب

وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار في جولة تفقدية على الحدود السورية التركية - 24 أيار 2020 (الأناضول)

وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار في جولة تفقدية على الحدود السورية التركية - 24 أيار 2020 (الأناضول)

ع ع ع

أجرى قادة في الجيش التركي، على رأسهم وزير الدفاع، خلوصي أكار، جولة تفقدية على الحدود السورية- التركية، بينما أدى عدد من جنوده صلاة العيد مع الأهالي في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وشملت جولة الوزير التفقدية، السبت 23 من أيار، الوحدات العسكرية في ولاية هاتاي جنوب تركيا على الحدود السورية- التركية، بمركز إدارة الأنشطة العسكرية التركية في إدلب وعفرين، وأطلع مع القادة المرافقين له على تلك الأنشطة.

وكان برفقته رئيس الأركان التركية، يشار غولر، وقادة القوات البرية، أوميد دوندار، والجوية حسن كوتشوك أكيوز، والبحرية عدنان أوزبال.

وقال أكار خلال جولته التفقدية إنه يعمل “من أجل جعل وقف إطلاق النار في إدلب أمرًا دائمًا”، حسب وكالة “الأناضول“.

وأضاف أن عمليات الجيش التركي مستمرة في إدلب، ومناطق “غصن الزيتون” (عفرين شمال غربي حلب)، و”درع الفرات” (شمال حلب) بسوريا، وفي منطقة عملية “المخلب” شمالي العراق.

وأظهرت تسجيلات مصورة نشرها ناشطون اليوم، الأحد 24 من أيار، أداء صلاة عيد الفطر من قبل جنود الجيش التركي مع الأهالي في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وفي أحد المقاطع ظهر أحد عناصر الجيش التركي وهو يقبل يد أحد كبار السن في جبل الزاوية، كما أظهر مقطع آخر تبادل تهاني العيد بين الأهالي وعناصر الجيش التركي.

 

وقدّر “معهد دراسات الحرب” الأمريكي عدد المقاتلين الأتراك في الشمال السوري، بنحو 20 ألف خلال شباط وآذار الماضيين.

وأوضح المعهد أن المقاتلين هم من القوات الخاصة التركية ذات الخبرة، إلى جانب الوحدات المدرعة والمشاة المعروفة أيضًا باسم “الكوماندوز”، والوحدات التي شاركت في العمليات التركية السابقة في عفرين، بما في ذلك لواء “الكوماندوز الخامس” المتخصص في العمليات شبه العسكرية والحروب الجبلية. ك

وبدأت قوات الجيش التركي بالدخول لتأسيس نقاط مراقبة شمال غربي سوريا وفقًا لاتفاق “أستانة” 2017، بين الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران).

لكن زادت الإمدادات التركية، وأنشأت نقاط مراقبة جديدة بعد خرق النظام والحليف الروسي لجميع الاتفاقيات (أستانة وسوتشي والتهدئة)، وهجومهم  على مناطق سيطرة المعارضة، ما أدى إلى تقدمهم على حساب المعارضة.

ورغم توقيع اتفاق موسكو، في 5 آذار الماضي، استمر دخول الأرتال العسكرية التركي خاصة إلى مناطق جبل الزاوية وأنشأت نقاط جديدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة