fbpx

ثلاثة مصادر تجيب..

ما مصير محصول الحبوب لمدينتي رأس العين وتل أبيض

موسم حصاد القمح بريف حلب- 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

دخلت مجموعة من الحصّادات الزراعية التركية إلى المنطقة الممتدة من رأس العين بريف الحسكة إلى تل أبيض بريف الرقة، التي تخضع لنفوذ تركي مشترك مع “الجيش الوطني السوري”، وهي أيضًا المنطقة التي تُطلق عليها تركيا “نبع السلام” شرق نهر الفرات.

ويدفع دخول هذه الحصّادات الزراعية التي تلعب دورًا في جني المحاصيل المزروعة من القمح والشعير، إلى السؤال عن مصير المحصول، خاصة أن الحديث يدور هنا عن ثلاث جهات، هي مكتب الحبوب التابع لوزراة الزراعة التركية (TMO) و”الحكومة السورية المؤقتة” والنظام السوري، بحسب ما رصدته عنب بلدي.

لا قدرة لدى “المؤقتة”

مدير مكتب الحبوب في “الحكومة المؤقتة”، حسان محمد، قال لعنب بلدي اليوم، الاثنين 25 من أيار، إن الإحصاء الأولي لحجم الإنتاج لمدينتي تل أبيض ورأس العين يشير إلى مليون طن من الحبوب، متوقعًا أن يكون سعر الطن لموسم 2020 بين 200 و230 دولارًا، بناء على السعر الذي ستطرحه “وزارة الزراعة” في “المؤقتة”.

وعليه فإن سعر هذا الإنتاج في المدينتين يصل إلى 200 مليون دولار، وفق محمد، الذي أكد أن هذا الرقم تعجز عنه “الحكومة المؤقتة”، ما يعني عدم قدرتها على شراء هذا الإنتاج، بحسب تقديره.

مكتب “TMO” التركي

بحسب معلومات مدير مكتب الحبوب في “الحكومة السورية المؤقتة”، حسان محمد، فإن مكتب الحبوب التركي (TMO) سيشتري حوالي 10% من إنتاج رأس العين وتل أبيض.

وفي هذا السياق، قال رئيس “المجلس المحلي” لمدينة تل أبيض، وائل حمدو، لعنب بلدي، اليوم، إن “الحكومة المؤقتة” لا تمتلك وجودًا في تل أبيض ولم تقدم أي شيء، وفق تعبيره.

وحول محصول الحبوب في منطقة “نبع السلام”، لفت إلى وجود مفاوضات مع مكتب “TMO” التركي لبيع المحصول لتركيا، إلا أن آلية الشراء لم تحدد بعد، وفق قوله.

مدير المكتب الإعلامي للمجلس المحلي في مدينة رأس العين، عبد الله الجشعم، أوضح لعنب بلدي، اليوم، أن مكتب “TMO” لم يقرر بعد شراء إنتاج رأس العين من محصول الحبوب، كما لم يحدد سعر الشراء للمحصول.

وأشار إلى وجود رغبة ببيع الإنتاج لـ”الحكومة المؤقتة”، كي لا يتم الحديث عن بيع محاصيل سوريا لتركيا، وفق تعبيره.

“الجبهة الشامية” والنظام السوري

لا يقتصر توقع بيع إنتاج رأس العين وتل أبيض من محصول الحبوب لعام 2020 على “الحكومة السورية المؤقتة” ومكتب الحبوب التابع لوزارة الزراعة التركية، إذ لفت مدير مكتب الحبوب في “المؤقتة”، حسان محمد، إلى وجود نية ببيع الإنتاج للنظام السوري، إلى جانب بروز دور لفصيل “الجبهة الشامية” التابع لـ”الجيش الوطني السوري” للاستحواذ على هذا الإنتاج.

وقال محمد، إن “الجبهة الشامية أنشأت شركة حصرية لها في منطقة نبع السلام، تمنع أي تاجر من شراء محاصيل الحبوب من المزارعين”.

وأضاف أن “الشامية” تستند في خطوتها هذه إلى قوة السلاح، لافتًا إلى أن شركتها تريد شراء الإنتاج من المزارعين، وبيعه لمن يريد شراءه.

لكنه استدرك بالإشارة إلى وجود ضغط شعبي، قد يغيّر من هذا الواقع في المستقبل.

وتوقع محمد أن يقوم النظام السوري بشراء إنتاج مدينتي رأس العين وتل أبيض من الحبوب للعام الحالي.

وعن الشركة التابعة لـ”الجبهة الشامية”، قال مدير المكتب الإعلامي للمجلس المحلي في مدينة رأس العين، إنه لا يعلم عنها شيئًا، كما استبعد أن يبيع المزارعون محصولهم في رأس العين وتل أبيض للنظام السوري.

وبرر رأيه بالقول، إن “النظام ضيّق سابقًا على سكان هذه المناطق عندما دخلوا مناطقه، ولأن السعر الذي يطرحه النظام لشراء المحاصيل قليل جدًا بالمقارنة مع الأسعار الأخرى”.

وأضاف أن مجلسي تل أبيض ورأس العين المحليين لديهما خطة تقوم على تأمين مخزون استراتيجي من مادة الطحين في كامل منطقة “نبع السلام”، وذلك بالتنسيق مع “الحكومة المؤقتة” وولاية أورفا، وعليه سيتم شراء محصول القمح من المزارعين وتجهيز صوامع معدنية لتخزين الإنتاج فيها، حيث قامت “المؤقتة” بالكشف على هذا الصوامع والتأكد من جاهزيتها.

حصّادات تركية

أوضح مدير مكتب الحبوب في “الحكومة السورية المؤقتة”، حسان محمد، لعنب بلدي الأسباب التي أدت إلى دخول 36 حصّادة زراعية من تركيا إلى المنطقة، مشيرًا إلى أن ملكيتها تعود لشركات تركية خاصة وليس للحكومة التركية، وأنها تعمل بأجرها.

وقال إن وجود هذه الحصّادات يحمل أوجهًا عديدة، منها أن مناطق رأس العين وتل أبيض فيها عدد محدود من الحصّادات وتحتاج لعدد آخر، حتى تستطيع تغطية المنطقة.

كذلك أصحاب الحصادات في هاتين المدينتين بدؤوا باستغلال المزارعين الذين هم في سباق لحصاد محصولهم، وخاصة في ظل الحرائق التي تلتهم المحاصيل، وفق قوله.

وأردف محمد أنه بناء على هذه المعطيات طلب المجلس المحلي في تل أبيض من السلطات التركيه السماح بدخول الحصّادات من ولاية أورفا التركية وعفرين واعزاز بريف حلب إلى “نبع السلام”، ما سيسرع من عمليات الحصاد ويمنع استغلال المزارعين.

أما  مدير المكتب الإعلامي للمجلس المحلي في مدينة رأس العين، فقال إن الـ36 حصادة التي دخلت من تركيا إلى منطقتي تل أبيض ورأس العين تمثل مرحلة أولى، وسيتم إدخال المزيد في الأيام المقبلة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة