× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

داريا.. اعتصام نسائي توعوي للمطالبة بالمعتقلين

اعتصمت ظهر السبت الماضي مجموعة من نساء داريا وسط المدينة للتوعية بأهداف الثورة وأخلاقها في اعتصام تثقيفي لمدة ساعة ألقيت فيه عدة كلمات دعت إلى عدم إرسال الأبناء إلى المدارس تضامنًا مع المناطق المنكوبة التي انقطع أبناؤها عن الدراسة قسرًا، كما طالبت بالإفراج عن المعتقلين.

بعد الإعتصام سرن في مظاهرة تنادي بإسقاط النظام وتطالب بالإفراج عن المعتقلين والتنديد بالمرسوم المزعوم.

كما قامت بعض الحرائر بإلقاء مناشير توعوية منوعة أثناء المظاهرة وقام بعضهن الآخر ببخ بعض العبارات على الأرض (نريد أبناءنا)

وانتهى الإعتصام والمظاهرة بدعاءٍ لإحدى الحرائر بالإفراج عن جميع معتقلي سوريا.

يأتي هذا الإعتصام بعد يومين من اعتصام مشابه أمام محكمة داريا الخميس الماضي 19 كانون الثاني رُفعت فيه صور لبعض المعتقلين، وألصقت بعضها مع أسماء المعتقلين على حائط المحكمة وفي مدخلها.

ع ع ع

اعتصمت ظهر السبت الماضي مجموعة من نساء داريا وسط المدينة للتوعية بأهداف الثورة وأخلاقها في اعتصام تثقيفي لمدة ساعة ألقيت فيه عدة كلمات دعت إلى عدم إرسال الأبناء إلى المدارس تضامنًا مع المناطق المنكوبة التي انقطع أبناؤها عن الدراسة قسرًا، كما طالبت بالإفراج عن المعتقلين.

بعد الإعتصام سرن في مظاهرة تنادي بإسقاط النظام وتطالب بالإفراج عن المعتقلين والتنديد بالمرسوم المزعوم.

كما قامت بعض الحرائر بإلقاء مناشير توعوية منوعة أثناء المظاهرة وقام بعضهن الآخر ببخ بعض العبارات على الأرض (نريد أبناءنا)

وانتهى الإعتصام والمظاهرة بدعاءٍ لإحدى الحرائر بالإفراج عن جميع معتقلي سوريا.

يأتي هذا الإعتصام بعد يومين من اعتصام مشابه أمام محكمة داريا الخميس الماضي 19 كانون الثاني رُفعت فيه صور لبعض المعتقلين، وألصقت بعضها مع أسماء المعتقلين على حائط المحكمة وفي مدخلها.

مقالات متعلقة

  1. توزيع جريدة عنب بلدي أثناء اعتصام لحرائر داريا 29-5-2012
  2. آن للقيد أن ينكسر
  3. مهجرو درعا يُنهون أولى مراحل اعتصام "مهجري الكرامة"
  4. اعتصام مهجري درعا يعود على وقع اجتماعات "نصيب"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة