مظاهرة في تل أبيض تطالب بالإفراج عن موقوفين لدى الفصائل العسكرية

بوابة معبر تل أبيض على الحدود مع تركيا (معبر تل أبيض/فيس بوك)

ع ع ع

تظاهر مدنيون اليوم، الجمعة 5 من حزيران، في مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، التي تخضع لسيطرة “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا.

وبحسب تسجيلات للمظاهرة نشرتها وسائل إعلام محلية، طالب المتظاهرون بإطلاق سراح موقوفين في سجون الفصائل التابعة لـ”الجيش الوطني السوري”.

وقال المسؤول العسكري عن منطقة تل أبيض، “أبو محمد فرو”، لعنب بلدي، إن الموقوفين الذين تظاهر المدنيون من أجلهم يواجهون تهمًا بالتعامل مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وأشار إلى أن تهمهم تتضمن تنفيذ تفجير في مناطق تل أبيض وسلوك، إضافة إلى تعاونهم العسكري السابق مع “قسد”.

وكانت “قسد” خسرت السيطرة على تل أبيض ومناطق أخرى من شرق الفرات في تشرين الأول 2019، عقب معركة للجيش التركي و”الجيش الوطني السوري” أُطلق عليها “نبع السلام”.

وتشهد تل أبيض منذ سيطرة تركيا و”الجيش الوطني” عليها عمليات تفجير مفخخات، تستهدف مواقع عسكرية وأسواقًا، راح ضحيتها العشرات.

وتوجه أنقرة أصابع الاتهام إلى “وحدات حماية الشعب” (الكردية) التي تمثل العمود الفقري لـ”قسد” بالوفوف وراء هذه التفجيرات، في حين تنفي الأخيرة علاقتها بالأمر.

المسؤول العسكري عن منطقة تل أبيض، أوضح أن من في السجون موقوفون منذ دخول “الجيش الوطني” تل أبيض.

وحول عدم محاكمتهم حتى الآن، قال إن جهاز القضاء في المنطقة لم يكن جاهزًا بعد، مشيرًا إلى أنهم سيسلّمون للقضاء “خلال أيام”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة