دمشق تفقد أبرز قرائها وأكثرهم تواضعًا

دمشق تفقد أبرز قرائها وأكثرهم تواضعًا

عنب بلدي عنب بلدي
Untitled-129.jpg

توفي الشيخ المقرئ شكري أحمد اللحفي عن عمر ناهز 96 عامًا، في مدينة دمشق أمس السبت 18 تموز.

ولد الشيخ اللحفي في حي القنوات بمدينة دمشق عام 1919 من أصول تعود إلى بلدة كلس شمال سوريا، والتي تقع اليوم ضمن الأراضي التركية، درس الإعدادية والثانوية في دمشق ونال الشهادة الثانوية عام 1944، ثم درس الشريعة الإسلامية في الكلية التي أسسها الشيخ تاج الدين الحسني آنذاك، وتخرج منها بعد ثلاثة أعوام.

أدار الشيخ شكري العديد من دورات حفظ القرآن وأجاد الخط العربي ودرسه وأتقن اللغة الفارسية، وأجيز في تلاوة القرآن الكريم بتلاواته العشر من أبرز علماء دمشق أمثال الشيخ كريم راجح ويوسف أبو ديل وعز الدين عرقسوسي، وأجيز أيضًا في الفقه الحنفي واللغة العربية والتوحيد والتصوف على يد علماء الشام.

عرف عن اللحفي التواضع والزهد في الدنيا والابتعاد عن الأضواء، ونال جائزة مالية من وزارة الأوقاف بقيمة نصف مليون ليرة سورية عام 2006، لكنه تصدق بها كاملة بحسب موقع الوزارة عبر الإنترنت.

مقالات متعلقة

  1. الشيخ "أبو الخير شكري" ينفي تدريس "الجولاني" في دمشق
  2. مدينة حماة تنعي "مفتي الشافعية" محمد أديب كلكل
  3. فارس دمشق ومسجد بني أمية الكبير
  4. مصادر: الجولاني قريب فاروق الشرع.. درس الفقه على يد عالم دمشقي في المزة

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية