وزير المالية يوضح أسباب ارتفاع سعر الصرف: لم نطرح أي دولار في الأسواق

وزير المالية في حكومة النظام السوري، مأمون حمدان أمام مجلس الشعب- 8 من حزيران 2020 (مجلس الشعب فيس بوك)

ع ع ع

تحدث وزير المالية في حكومة النظام السوري، مأمون حمدان، عن أسباب عدة أدت إلى ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية بشكل كبير خلال الأيام الماضية.

واعتبر حمدان في كلمة له أمام مجلس الشعب أمس، الاثنين 8 من حزيران، أن سبب ارتفاع سعر الصرف بجزء كبير منه ليس اقتصاديًا، لأن حجم الإنفاق لم يزد بل تم تخفيضه، وكذلك حجم المستوردات، قلّ ولم يزد.

وأشار حمدان في معرض حديثه إلى أن سبب الارتفاع يعود إلى التلاعب في سعر الصرف، وحالة الهلع لدى المواطنين، والعامل النفسي الذي يعمل عليه المروّجون، ما يدفع المواطنين إلى البحث عن شراء القطع الأجنبي أو الذهب أو العقارات للحفاظ على مدخراتهم.

كما أشار حمدان إلى وجود مجموعة من الأسباب والمؤثرات، لم يحددها، تتم مراقبتها ومتابعتها ضمن الإمكانيات المحدودة.

وتحدث وزير المالية عن وجود مقترحات تُدرس حاليًا و”ستبصر النور قريبًا”، قائلًا إن “الحكومة لن تبقى متفرجة بأي شكل من الأشكال”.

وفي رده على أسئلة أعضاء المجلس حول عدم تدخل الحكومة في السوق، أوضح حمدان أن “الحكومة لم تتدخل حتى الآن بطرح الدولار في الأسواق، ولم تتم التضحية بأي دولار”.

وقال إن “كل وحدة من القطع الأجنبي صُرفت في المكان الصحيح، ونعرف أين صُرفت، سواء كان على الكهرباء أم النفط أم القمح”.

وكانت الليرة السورية شهدت، خلال الساعات الماضية، هبوطًا متسارعًا أمام الدولار، لتصل إلى مستويات قياسية جديدة.

وبحسب موقع “الليرة اليوم”، المتخصص بأسعار الصرف اليوم، الثلاثاء 9 من حزيران، وصل سعر صرف الليرة إلى 3100 ليرة سورية للدولار الواحد.

اقرأ أيضًا: مأمون حمدان.. الوزير المحمّل بالمناصب يتلقى انتقادات السوريين

من جهته، حضر حاكم مصرف سوريا المركزي، حازم قرفول، الاجتماع الأسبوع للحكومة، أمس، وقدم “خطوات تعزيز قوة الليرة والاقتصاد الوطني، والاستمرار بمحاربة المضاربة بالعملة الوطنية”، بحسب ما ذكرته صفحة “رئاسة مجلس الوزراء” في “فيس بوك”.

ويأتي ذلك في ظل تساؤلات من قبل أعضاء في مجلس الشعب، الأحد الماضي، عن سبب صمت المصرف وعدم ظهور قرفول لتوضيح أسباب تدهور الليرة.

وردًا على الأعضاء، تساءل رئيس الحكومة، عماد خميس، “إذا ظهر الحاكم عن ماذا سوف يتحدث”، مشيرًا إلى وجود “خطط اقتصادية لا يمكن إظهارها للإعلام مثل الخطط العسكرية”.

واعتبر أن المصرف يقوم “بالتدخل ومحاربة المضاربين ورأس المال السيئ”، مؤكدًا أنه “ستكون هناك إطلالة لحاكم المركزي عندما يكون هناك ما يمكن التحدث عنه”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة