fbpx

“ماذا يريد العم سام”.. شرح أفكار السياسة الأمريكية تجاه دول العالم

ع ع ع

يحاول المفكر الأمريكي نعوم تشاومسكي في كتابه “ماذا يريد العم سام”، شرح وتحليل ونقد السياسة الأمريكية الخارجية، وكيف تبني مواقفها حيال دول العالم، انطلاقًا من مصالحها الشخصية أولًا، بوصفها دولة كبرى، واستمرارها كقطب أوحد منذ تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991.

من خلال أربعة أبواب حملت عناوين الأهداف الرئيسة للسياسة الخارجية للولايات المتحدة، ينقد تشاومسكي ويهاجم سياسات أمريكا تجاه قضايا سياسية وإنسانية، في أمريكا اللاتينية وآسيا وغيرهما.

ويحدد نهاية الحرب العالمية الثانية كمحطة فارقة في التاريخ الأمريكي، ففي هذه الفترة تعرضت الصناعات الأوروبية لأضرار شديدة، بعكس الولايات المتحدة التي لم تتعرض لأي هجوم على أراضيها، ما جعلها تمسك بزمام قيادة الدول الصناعية، وتحوز على 50% من ثروات العالم.

من خلال الكتاب، يسعى تشاومسكي لتفكيك طريقة تفكير الإدارات الأمريكية المتعاقبة، التي “استنتجت مبكرًا أنها أصبحت قوة عظمى وحيدة بعد الحرب”، ومن الضروري الحفاظ على هذا المكتسب بشتى الوسائل.

ويشير تشاومسكي إلى أن بلاده سعت إلى تقسيم وإضعاف التكتلات العمالية التي ساعدتها بعد الحرب، ومنها اليابان، وذلك للسيطرة على اقتصادها ودفعها لاستيراد الصناعات الأمريكية، محاولًا “تكذيب” الدعاية التي تصورها أمريكا عبر أفلام “هوليود” ووسائل الإعلام، حول الديمقراطية وحقوق الإنسان و”قيادة العالم الحر”.

يدلل الكاتب على نظريته بطريقة تعامل الولايات المتحدة مع دول آسيوية، ككمبوديا وفيتنام ولاوس، إذ إن الولايات المتحدة لا يمكن أن تسمح “بخسارة مجالها العظيم” في هذه البلاد، وبالتالي تحاول منعها من الحصول على اقتصاد قوي ومستقل.

ويشرح تشاومسكي كيف يمكن للإعلام أن يقلب الحقائق ويغيبها عن الرأي العام، لإقناعه بصواب الخطوات التي ينتهجها سياسيوه، وبالتالي تحمل المصطلحات السياسية أبعادًا مختلفة ومعاني جديدة.

ويقول تشاومسكي في الكتاب “مصطلحات السياسة لها معنيان، أحدهما معناها العلمي المتعارف عليه، والثاني المعنى الذي يخدم أيديولوجية الأقوى”.

صدر الكتاب بنسخته العربية في عام 1998 عن دار “الشروق المصرية”، ونقله إلى العربية عادل المعلّم، وكانت نسخته الأصلية صدرت في عام 1986.

ويبلغ عدد صفحات الكتاب 103، ويتضمن ملحقًا من 40 صفحة تقريبًا بقلم المترجم، يفسر فيها أصل تسمية “العم سام”، ويقدم شرحًا حول سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية المتعلقة بحرية التعبير وحقوق الإنسان والديمقراطية.

يعدّ نعوم تشاومسكي المولود في عام 1928، أحد أبرز المفكرين الأمريكيين المناهضين لسياسات الولايات المتحدة الأمريكية، وتخصص الكاتب بعلم اللسانيات، وعلمي الإدراك والمنطق، ويبلغ عدد مؤلفاته نحو 100 كتاب حول وسائل الإعلام والحروب والسياسة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة