القوات الخاصة الروسية تظهر بين آثار مدينة تدمر (صور)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/تلجرام)

ع ع ع

ظهرت عدد من القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية وسط سوريا، يأتي ذلك وسط معارك كر وفر بين قوات النظام السوري الميليشيات الموالية لها مع خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية.

وبحسب ما رصدت عنب بلدي، نشرت مجموعة “صائدو الدواعش” الروسية عبر “تلجرام”، أمس، عددًا من الصور التي تظهر جنودًا من القوات الروسية الخاصة في مدينة تدمر.

وقالت المجموعة إن “موظفي القوات الخاصة الروسية أصبحوا في مدينة تدمر السورية”.

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

القوات الخاصة الروسية بين آثار مدينة تدمر الأثرية- حزيران 2020 (صائدو الدواعش/ تلجرام)

وتشهد منطقة البادية السورية التي تشمل مدينة تدمر الأثرية نشاطًا ملحوظًا لتنظيم “الدولة”، الذي يستهدف قوات النظام والموالين لها منذ آذار الماضي بشكل شبه يومي، وفق ما تنشره وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم.

وفي 10 من حزيران الحالي، أعلنت قوات “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام السوري عن إرسال تعزيزات إلى منطقة البادية ضمن حملة ملاحقة خلايا التنظيم.

وكان النظام السوري بدأ حملة أمنية غير رسمية في منطقة البادية السورية، مطلع أيار الماضي، ضد تنظيم “الدولة”، بعد وصول المعارك بينهما إلى القرب من حقول الغاز في المنطقة.

وتحظى تدمر باهتمام روسي على عدة أصعدة، وكان مدير متحف “إرميتاج” الروسي، ميخائيل بيتروفسكي، وقع مذكرة تفاهم مع هيئة المتاحف والآثار السورية، في أواخر تشرين الثاني 2019، لترميم بعض المنشآت التاريخية والقطع الأثرية في تدمر، بحسب وكالة “سبوتنيك“.

وفي تشرين الثاني عام 2015، فجر تنظيم “الدولة” “قوس النصر” الأثري في تدمر، عندما كان يسيطر على المنطقة.

كما دمر التنظيم معبدي “بعل شمين” و”بل”، وتمثال “أسد أثينا” الشهير في مدخل متحف مدينة تدمر، التي يعود تاريخها إلى النصف الثاني من القرن الأول قبل الميلاد، وهي مدرجة ضمن قائمة منظمة “يونسكو” للمواقع الأثرية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة