في درعا.. ارتفاع أسعار الأعلاف يقود مربي الأبقار للخسارة

بقرة في مزرعة في درعا - 14 حزيران 2020 (عنب بلدي)

بقرة في مزرعة في درعا - 14 حزيران 2020 (عنب بلدي)

ع ع ع

مع ارتفاع سعر صرف الدولار وتدني القدرة الشرائية لليرة السورية، طفت على السطح مشاكل متعلقة بقدرة القطاعات الصناعية والزراعية على الإنتاج، ومن بينها قطاع تربية الأبقار في درعا.

وصل سعر الكيلو من العلف المخصص للبقر الحلوب إلى 460 ليرة سورية، في حين يباع الكيلو من الحليب الطازج من مربي الأبقار إلى الباعة بسعر 300 ليرة، ويبيعه التجار بسعر يصل إلى 450 ليرة.

رصدت عنب بلدي  آراء بعض مربي الأبقار بريف درعا، الذين أجمعوا على أن إنتاج الحليب لا يغطي تكاليف رعاية الأبقار، وأن أسعار العلف ارتفعت بشكل لا يتناسب طردًا مع أسعار الحليب.

وقال أحد مربي الأبقار، الذي يملك ثلاثة رؤوس من البقر الحلوب، (طلب عدم نشر اسمه)، إن العلف مادة ضرورية لضمان صحة جيدة للبقرة، ويمنع عنها الهزل والضعف، ويزيد إنتاج الحليب حسب كميات التغذية.

ويستخدم مربو الأبقار كميات من العلف تعادل نصف إنتاج البقرة من الحليب، أي نحو عشرة كيلوغرامات يوميًا، وقال المربي إنه في حال استمر ارتفاع أسعار العلف سيضطر لبيع بعض الأبقار.

ارتفاع أسعار الأعلاف تبع ارتفاع أسعار المواد الأولية، كالذرة وفول الصويا والكسبة والقمح والشعير بما يعادل الضعف، واتجه المربون للاعتماد على الأعشاب لتغذية الأبقار لتوفير تكلفة الإنتاج، وخلّف ذلك تدنيًا واضحًا بإنتاجية الحليب.

وأشار مربٍّ آخر إلى أن تكلفة الإنتاج لا تنحصر بالأعلاف فقط، وإنما تتضمن تكلفة العلاج الباهظة، وخاصة بعد ارتفاع أسعار الأدوية المستوردة، مع ارتفاع أجور الأطباء.

ويعتمد كثير من أهالي ريف درعا الغربي على الثروة الحيوانية كمصدر رزق، لكثرة المراعي فيها، وفي تصريح لمدير زراعة درعا، المهندس عبد الفتاح الرحال، عبر حساب المديرية التابعة لوزارة الزراعة في حكومة النظام على “فيس بوك“، في كانون الثاني الماضي، فإن أعدد الأبقار في محافظة درعا وصلت إلى 34136 رأسًا، وتنتج سنويًا 42 ألف طن من الحليب و2900 طن من اللحم.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة