fbpx

مجهولون يغتالون قائدًا في “صقور الشام” بريف إدلب

عناصر من فصيل صقور الشام في إدلب (صقور الشام تلغرام)

ع ع ع

اغتال مجهولون قائد “جيش الصقور” التابع لفيصل “صقور الشام”، يوسف حسين مجلاوي، على طريق كفرحايا شنان في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وبحسب ما ذكره مصدر عسكري من “صقور الشام” لعنب بلدي اليوم، الاثنين 15 من حزيران، فإن مجهولين أطلقوا النار على سيارة عسكرية للفصيل، ما أدى إلى مقتل مجلاوي، وإصابة قائد “لواء الخنساء” التابع لـ”الصقور” الملقب بـ”أبو أسامة”.

وبحسب مصدر في “الجبهة الوطنية”، فإن القياديين كانا يتفقدان جبهات القتال في محور سجن وبنين بجبل الزاوية.

وانضوى “صقور الشام” في “الجبهة الوطنية للتحرير”، التي تتلقى دعمًا عسكريًا وماليًا من تركيا بشكل أساسي، عام 2019، وكان قد دخل باقتتال مع “هيئة تحرير الشام” في عدة مرات طوال السنوات الماضية.

ويرأس الفصيل أحمد الشيخ (أبو عيسى)، من مواليد سرجة (قرية من قرى جبل الزاوية في إدلب)، ونشط في بداية الثورة بالعمل العسكري، وأسس كتيبة “صقور الشام” في بدايات الثورة السورية بجبل الزاوية، ليصبح فيما بعد “لواء صقور الشام”.

وتعرضت منطقة جبل الزاوية إلى قصف متكرر من قبل قوات النظام السوري والطيران الروسي، على الرغم من خضوع المنطقة إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين روسيا وتركيا.

كما دارت اشتباكات متقطعة بين الفصائل المقاتلة وقوات النظام في المنطقة، نتيجة محاولة الأخيرة التقدم في المنطقة، الأسبوع الماضي.

وكانت“الجبهة الوطنية للتحرير” أعلنت، مطلع حزيران الحالي، منطقة شرقي جبل الزاوية في ريف إدلب منطقة عسكرية.

وطلب الفصيل من الأهالي عدم الوجود في منطقة شرقي جبل الزاوية حرصًا على سلامتهم.

وحدد البيان المناطق، وهي: قرية بينين بالكامل، ومن مفرق المشفى (طريق فركيا- بينين) شرقًا، ومن مجرشة (أبو مسلم) جنوبًا وشرقًا، ومن مفرق رويحة شرقًا، ومن تل سريتل (منطف) شرقًا، ومن المعهد في قرية معرزاف شرقًا، وقرية كدورة بشكل كامل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة