سجن مؤبد وغرامات بالملايين.. مصر تحكم على 16 متهمًا بالانتماء لـ”جبهة النصرة”

الأشخاص المتهمون بالانتماء لـ"جبهة النصرة" أثناء محاكمتهم في مصر- 21 من حزيران (اليوم السابع)

الأشخاص المتهمون بالانتماء لـ"جبهة النصرة" أثناء محاكمتهم في مصر- 21 من حزيران (اليوم السابع)

ع ع ع

قضت محكمة “جنايات القاهرة” و”أمن الدولة العليا طوارئ”، برئاسة المستشار محمد سعيد الشربيني، بالحكم على 16 متهمًا بتأسيس خلية تنتمي لـ”جبهة النصرة” التي تنشط في سوريا.

وبحسب ما نقلته وكالة أنباء “الشرق الأوسط” الرسمية اليوم، الأحد 21 من حزيران، فإن المحكمة قضت بالسجن المؤبد لـ13 متهمًا، والسجن المشدد 15 سنة لثلاثة متهمين آخرين بالانضمام إلى جماعة “تنظيم جبهة النصرة”.

وقضت المحكمة بوضع المحكوم عليهم تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات، وإدراجهم على قوائم “الإرهاب”، وتغريمهم ثلاثة ملايين جنيه مصري.

رئيس المحكمة: جرائم يشيب لها الولدان

جلسة محاكمة 16 متهمًا بالانتماء لـ "جبهة النصرة" في مصر- 21 من حزيران (اليوم السابع)

جلسة محاكمة 16 متهمًا بالانتماء لـ”جبهة النصرة” في مصر- 21 من حزيران (اليوم السابع)

وقال رئيس المحكمة، محمد سعيد الشربيني، إن “المتهمين ارتكبوا من الجرائم والأفعال ما يشيب لها الولدان، حتى أصبحوا مجرمي حرب”.

وأضاف، “تأكدت للمحكمة بشاعة أفعالهم وجُرمهم الشنيع، من خلال ما شاهدته في تلك الأسطوانات المدمجة والأوراق المضبوطة لدى المتهمين”.

وكانت “نيابة أمن الدولة العليا” أمرت بإحالة 16 متهمًا إلى محكمة “جنايات أمن الدولة العليا طوارئ”، المختصة بدائرة محكمة استئناف القاهرة، وكذلك إلقاء القبض على المتهمين الهاربين فى القضية، وهم المتهم الأول والمتهمون من الـ13 إلى الـ16.

وقالت صحيفة “اليوم السابع” المصرية، التي نقلت صورًا للمتهمين وتسجيلًا مصوّرًا عند النطق بالحكم، إن تحقيقات “نيابة أمن الدولة العليا” كشفت تأسيس 16 متهمًا جماعة “متطرفة” تعتنق الأفكار “التكفيرية” فى غضون الفترة من 2011 حتى 2014 بالمحلة.

ووفقًا للصحيفة، “شارك المتهمون بتأسيس وتولي قيادة جماعة إرهابية، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل العمل بالدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين، والحقوق والحريات العامة التى كفلها الدستور”.

وأُسست “جبهة النصرة” في كانون الثاني عام 2012 في سوريا، كفرع لتنظيم “القاعدة”، ثم غيّرت مسماها إلى “جبهة فتح الشام” وفكت ارتباطها بالقاعدة في تموز 2016، ثم تغير مسماها إلى “هيئة تحرير الشام” في شباط عام 2017 بالاندماج مع فصائل أخرى.

وأُدرج الفصيل على “قوائم الإرهاب” في الولايات المتحدة وعدد من دول المنطقة.

“تحرير الشام”.. تثبيت وجود أم لفظ أنفاس

 

 

 

 



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة