fbpx

احتجاجات في منطقة تل أبيض بعد تحديد سعر الخبز بالليرة التركية

فرن لبيع الخبز في مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي- كانون الأول 2019 (مجلس تل أبيض المحلي/فيس بوك)

ع ع ع

شهدت مدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي وبلدة سلوك التابعة لها احتجاجًا من قبل الأهالي، ردًا على تسعير المجلس المحلي في المنطقة مادة الخبز بالليرة التركية.

وقالت صفحات محلية اليوم، الاثنين 22 من حزيران، إن العشرات من سكان تل أبيض وريفها خرجوا في مظاهرات احتجاجًا على تسعير ربطة الخبز بليرة تركية.

في حين نشرت صفحة “الرقة تذبح بصمت” صورًا قالت إنها لإضراب عام في مدينة تل أبيض، احتجاجًا على تردي الأوضاع المعيشية، وتغيير سعر الخبز.

وكان المجلس المحلي لمنطقة تل أبيض أصدر، أمس، تعميمًا حدد فيه سعر ربطة الخبز التي تحتوي على ثمانية أرغفة بليرة تركية واحدة.

وعزا المجلس قراره إلى تدهور قيمة الليرة السورية، التي شهدت تراجعًا كبيرًا أمام العملات الأجنبية، إذ وصل سعر صرف الدولار، في 8 من حزيران الحالي، إلى 3000 ليرة.

وأمام هذا التراجع، بدأت حكومتا الشمال السوري (“الإنقاذ” في إدلب و”السورية المؤقتة” في ريف حلب)، البحث عن بدائل للتعامل بغير الليرة السورية.

وحددت “الإنقاذ” و”المؤقتة”، خلال الأيام الماضية، سعر ربطة الخبز بليرة تركية واحدة.

المجلس المحلي يوضح

رئيس المجلس المحلي في تل أبيض، وائل حمدو، أكد لعنب بلدي، اليوم، وجود حالة رفض من قبل الأهالي على تسعير الخبز بالليرة التركية، وعزا سبب ذلك إلى أن قسمًا كبير من أهالي تل أبيض وريفها يريدون الإبقاء على التعامل بالليرة السورية.

وأردف حمدو، “هناك مطالب محقة لعدد من الأهالي حول هذا الموضوع، بسبب الحالة المعيشية المتراجعة”، معتبرًا أن جزءًا كبيرًا من المحتجين هم من نساء مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، الذين ما زالوا على رأس عملهم مع “قسد”، وفق قوله.

وأضاف أن المحتجين يطالبون بإبقاء سعر الخبز بالليرة السورية، ويصرون على استخدام العملة السورية حتى وإن تراجعت قيمتها إلى مستويات قياسية.

ووفقًا لبيانات موقع “الليرة اليوم“، المتخصص بأسعار العملات، فإن سعر صرف الليرة التركية في سوريا بلغ اليوم 366 ليرة سورية للمبيع، و383 ليرة للشراء.

وكانت ربطة الخبز التي تضم ثمانية أرغفة تباع بـ200 ليرة سورية.

وبرر حمدو هذا الفرق بالتأكيد على أن الليرة السورية ستستمر بالتراجع، وأن عليهم ضبط الأسعار في المنطقة وتوحيدها، كما جرى في ريف حلب وإدلب.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة