“لجنة الحج” السورية تحدد مصير الأسماء المقبولة للعام الحالي

توجه الحجاج للطواف حول الكعبة المشرفة - 4 من آب 2018 (عنب بلدي)

توجه الحجاج للطواف حول الكعبة المشرفة - 4 من آب 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

حددت “لجنة الحج العليا” السورية مصير الحجاج السوريين الذين قُبلت أسماؤهم للموسم الحالي، بعد إعلان المملكة العربية السعودية حصر الحج من الداخل.

وفي بيان صادر عن اللجنة أمس، الاثنين 22 من حزيران، قالت إن “جميع المسجلين الذين ثبتوا تسجيلهم للعام الحالي، لهم الأولوية في القبول لموسم الحجّ المقبل”.

كما اعتبرت اللجنة أن قرار السعودية في إلغاء الحج من خارج المملكة “يصب في مفهوم حفظ الدين والنفس، ويأتي ضمن سلسلة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية حفاظًا على سلامة الحجّاج والمعتمرين”.

وأكدت اللجنة أن مكاتبها مستمرة باستقبال استفسارات المراجعين على مدار العام، ومتابعة أعمالها وتقديم المشورة بنفس عناوينها المعلنة.

وكانت السعودية قررت، أمس، إقامة موسم الحج للعام الحالي بأعداد محدودة من الجنسيات المختلفة الموجودة في الداخل السعودي فقط، بسبب جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وجاء في بيان وزارة الحج، الذي نشرته وكالة “واس” السعودية، “تقرر إقامة حج هذا العام 1441 هجري، بأعداد محدودة جدًا، للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة”.

من جهته، أكد وزير الصحة السعودي، توفيق الربيعة، أن “الحج سيكون لمن هم أقل 65 سنة، وليست لديهم أمراض مزمنة”، وأن الحجاج سيخضعون للفحص قبل وصولهم إلى الأماكن المقدسة.

ويحج كل عام أكثر من مليونين ونصف المليون شخص، ومن المتوقع أن يتسبب توقف موسم الحج بخسارة للسعودية تقدر بملايين الدولارات.

كما سيتسبب بخسارة كبيرة لـ”لجنة الحج العليا” السورية، التابعة لـ”الائتلاف المعارض”، المسؤولة عن حج أكثر من 23 ألف حاج سوري كل عام.

وتدير “لجنة الحج” ملف الحج منذ أيار 2013، بعد سحبه من النظام السوري وتسليمه لـ”الائتلاف” من قبل السعودية، عبر مكاتب في سوريا وتركيا والأردن والإمارات والكويت وقطر ولبنان ومصر.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة