من جديد.. القنصل التونسي إلى حضن الأسد

ع ع ع

أعادت تونس علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا وعينت قنصلًا في العاصمة دمشق بعد ثلاث سنوات من مقاطعتها، حسب ما نشرت وكالة تونس الرسمية للأنباء اليوم الجمعة (24 تموز).

ونقلت وكالة الأنباء عن مصدر وصفته بـ”الموثوق والمطلع” من وزارة الشؤون الخارجية قوله “إن السلطات في البلاد عينت ابراهيم الفواري قنصلًا عامًا لتونس في العاصمة السورية دمشق”، مضيفًا “استؤنفت العلاقات الدبلوماسية مع دمشق بعد أن عمل فريق دبلوماسي تونسي في العاصمة السورية منذ أشهر”.

وتعتبر تونس أول بلد طرد السفير السوري بداية 2012 احتجاجًا على قمع الأسد للاحتجاجات، لكنها اليوم من أكثر البلدان التي يشارك مواطنوها في القتال إلى جانب التنظيمات المسلحة، إذ يوجد حوالي ثلاثة آلاف تونسي على جبهات القتال في سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة