fbpx
× الرئيسية سياسة اقتصاد خدمات ناس رأي في العمقمنوعات رياضة سوريون في الخارج حقوق وحریات ملتيميديا مارس النسخة الورقية

منع إنشاء حواجز وتفريغ أخرى.. اتفاق يوقف القتال بين “تحرير الشام” وغرفة “فاثبتوا”

تدريبات لعناصر هيئة تحرير الشام في إدلب – 17 حزيران 2020 (إباء)

تدريبات لعناصر هيئة تحرير الشام في إدلب – 17 حزيران 2020 (إباء)

ع ع ع

اتفقت “هيئة تحرير الشام”، المسيطرة على مدينة إدلب، وغرفة عمليات “فاثبتوا”، التي تضم فصائل “جهادية”، على تفريغ حاجز “اليعقوبية” قرب جسر الشغور غربي إدلب، الذي شهد اشتباكات للسيطرة عليه بين الطرفين خلال الساعات الماضية.

وجاء في بيان الاتفاق، الذي نشره إعلاميون مقربون من تنظيم “حراس الدين” المنضوي ضمن “فاثبتوا” اليوم، الخميس 25 من حزيران، أن تفريغ حاجز “اليعقوبية” سيستمر لمدة 24 ساعة، وأن أي حاجز يُنشأ من قبل أحد الطرفين على الطريق الواصل بين جسر الشغور ودركوش، يعتبر من نشره “معتديًا وباغيًا”.

وبدأت الاشتباكات بين “تحرير الشام” وغرفة “فاثبتوا”، الثلاثاء الماضي، بعد اعتقال القيادي السابق في “تحرير الشام” والمسؤول العسكري الحالي في “فاثبتوا”، “أبو مالك التلي”، من قبل “تحرير الشام”، سبقه اعتقال “أبو صلاح الأوزبكي” أيضًا من قبل الأخيرة.

وحذرت بعدها غرفة “فاثبتوا”، “تحرير الشام” من عدم إطلاق “التلي” الذي طالبت بالإفراج عنه، لكن “تحرير الشام” بررت اعتقالها بأن القيادي كان يحاول “إضعاف الصف وتمزيق الممزق”، في إشارة منها إلى إنشاء “التلي” فصيله الخاص وانضمامه إلى “فاثبتوا”.

وتصاعدت وتيرة الاشتباكات أمس بين الطرفين في ريف إدلب الغربي، نتيجة محاولة “الهيئة” اقتحام بلدة عرب سعيد التي تتمركز فيها “الجماعات الجهادية”.

وتزامن ذلك مع سيطرة فصيل “حراس الدين” على حاجز في اليعقوبية بجسر الشغور، ونشر حواجز جديدة في المنطقة.

كما أطلق بعض علماء ومشايخ إدلب دعوة للصلح بين الطرفين، واعتبروا أن “الساحة لم تعد تحتمل مزيدًا من التشرذم والدماء”، داعين جميع الأطراف المتنازعة إلى وقف القتال فورًا، و”الانقياد لشرع الله”.

وتضم غرفة “فاثبتوا” كلًا من تنظيم “حراس الدين”، و”جبهة أنصار الدين”، و”جبهة أنصار الإسلام”، و”تنسيقية الجهاد” بقيادة القيادي السابق في “الهيئة”، “أبو العبد أشداء”، و”لواء المقاتلين الأنصار” بقيادة القيادي السابق في “الهيئة”، “أبو مالك التلي”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة