fbpx

بعد توقيع الاتفاق.. تجدد الاشتباكات بين “تحرير الشام” وغرفة “فاثبتوا”

تدريبات بالذخيرة الحية لعناصر تحرير الشام - 17 حزيران 2020 (إباء)

ع ع ع

تجددت الاشتباكات بين “هيئة تحرير الشام” وغرفة عمليات “فاثبتوا” التي تضم فصائل “جهادية” في منطقة عرب سعيد غربي محافظة إدلب، بحسب ما نشرته حسابات “تلجرام” مقربة من الطرفين، رغم توقيع اتفاق بينهما.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم، الخميس 25 من حزيران، أن عنصرًا من “تحرير الشام” قُتل وأُصيب آخر، كما قُتل قيادي سابق في فصيل “صقور الشام” نتيجة رصاصة طائشة، بعد تجدد الاشتباكات الساعة السادسة من مساء اليوم.

ونشر ناشطون تسجيلًا للقيادي السابق، وهو جالس على كرسي متحرك ومصاب بطلقة أودت بحياته.

وكانت الاشتباكات توقفت صباح اليوم بين الطرفين بعد توقيع اتفاق سبقه إصدار بيانات من الطرفين.

إذ اتفق الجانبان على تفريغ حاجز “اليعقوبية” قرب جسر الشغور غربي إدلب، الذي شهد اشتباكات للسيطرة عليه بين الطرفين أمس، إضافة إلى عدم إنشاء أي حاجز من قبل أحد الطرفين على الطريق الواصل بين جسر الشغور ودركوش، واعتبر الطرفان من نشره “معتديًا وباغيًا”.

وأصدرت “تحرير الشام” اليوم، بيانًا قبلت فيه بإيقاف القتال مشترطة توقف الطرف الآخر.

لكن “الهيئة” حصرت المشكلة مع فصيلي “حراس الدين” و”أنصار الدين”، بينما تضم “فاثبتوا” كلًا من تنظيم “حراس الدين” و”جبهة أنصار الدين”، و”جبهة أنصار الإسلام”، و”تنسيقية الجهاد” بقيادة القيادي السابق في “الهيئة”، “أبو العبد أشداء”، و”لواء المقاتلين الأنصار” بقيادة القيادي السابق في “الهيئة”، “أبو مالك التلي”.

وكانت غرفة عمليات “فاثبتوا” قبلت الدعوة التي أطلقها بعض علماء ومشايخ إدلب للصلح بين الطرفين أمس.

وبدأت الاشتباكات بين “تحرير الشام” وغرفة “فاثبتوا” الثلاثاء الماضي، بعد اعتقال القيادي السابق في “تحرير الشام”، “أبو مالك التلي”، والمسؤول العسكري الحالي في “فاثبتوا”، من قبل “تحرير الشام”، سبقه اعتقال “أبو صلاح الأوزبكي” أيضًا من قبل الأخيرة.

وحذرت “فاثبتوا” بعدها “تحرير الشام” من عواقب عدم إطلاق “التلي” وطالبت بالإفراج عنه، لكن “تحرير الشام” بررت اعتقالها لـ”التلي” بأنه كان يحاول “إضعاف الصف وتمزيق الممزق”.

ولاقى ذلك ردود فعل غاضبة من قبل شخصيات دينية وعسكرية في إدلب، ودعت إلى وقف القتال بين الطرفين وتشكيل قيادة واحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة