fbpx

استهداف مجهول لعناصر من “الجيش الوطني” في ريف الرقة

عناصر من الجيش الوطني في مدينة تل أبيض بريف الرقة - 14 من تشرين الأول 2019 (رويترز)

ع ع ع

نعى “الجيش الوطني السوري” أحد مقاتليه التابعين لفصيل “جيش الشرقية، اليوم، السبت 27 من حزيران، بريف الرقة في المنطقة التي تسيطر عليها تركيا من شمال شرق سوريا.

وقال “جيش الشرقية” عبر “تويتر” إن مقاتله أحمد العبد “قتل برصاص غادر، في بلدة حمام التركمان بريف الرقة الشمالي”.

وتحدثت صفحات محلية عن إصابة مقاتل آخر من الفصيل في نفس الحادثة، دون الإشارة إلى الجهة التي تقف وارء العملية، وقالت صفحة “الخابور” المحلية إن القتيل والمصاب هما من عناصر “جيش الشرقية”.

وتشهد المنطقة الممتدة بين مدينة تل أبيض بريف الرقة ورأس العين بريف الحسكة، منذ أن سيطرت عليها تركيا في تشرين الأول 2019، مناوشات شبه يومية، بين “وحدات حماية الشعب” (الكردية) و”الجيش الوطني”.

وتطلق تركيا على هذه المنطقة من شمال شرق سوريا اسم “نبع السلام”.

وتنشر “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تعد “وحدات حماية الشعب” عمودها الفقري بيانات مستمرة عن اندلاع مواجهات مع “الجيش الوطني”.

لكن “قسد” لم تتبن حتى الساعة، عملية قتل وإصابة عناصر “الجيش الوطني” في حمام التركمان، بينما تنشر بيانات يومية، عما تصفه “صد عدوان” الجيش التركي و”الوطني السوري” شمال شرق سوريا.

وخلال الأسابيع الماضية، تكررت بيانات وزارة الدفاع التركية عن صدها محاولات تسلل لـ”الوحدات” إلى منطقة عملية “نبع السلام” في شمالي سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة