fbpx

مع ازدياد الحالات.. “الدفاع المدني” في إدلب يصدر توصيات للحماية من الغرق

عناصر من "الدفاع المدني" تنتشل جثة طفل قضى غرقًا بمسبح في مدينة سرمين شرقي إدلب (الدفاع المدني)

ع ع ع

أصدرت مديرية “الدفاع المدني السوري” في إدلب توصيات خاصة، تحت عنوان “كي لا تموت غرقًا” لمحافظة الأهالي على حياتهم في أثناء السباحة وتجنبًا للغرق، بعد ازدياد حالات الغرق في الشمال السوري مؤخرًا.

وأوصت المديرية عبر “إنفوغراف” تحذيري نشرته في “فيس بوك” اليوم، الأربعاء 8 من تموز، بعدم القفز من مرتفعات عالية، تفاديًا للاصطدام بالأرض أو بأشياء حادة.

كما أوصت بعدم الابتعاد عن الشاطئ بشكل كبير، وأخذ احتياط طريق العودة ضمن المقدرة الجسدية، وإرسال إشارات فورية عند الشعور بحالة الغرق من المرة الأولى، وعدم بذل الجهد الزائد.

بالإضافة إلى التعرف إلى طبيعة المسطح المائي، عن طريق سؤال أهل المنطقة عنه وعن مدى خطورته، وأخذ احتياطات الأمن والسلامة في أثناء السباحة، مثل دولاب هواء وحبل وأدوات الطفو.

وحذرت المديرية من السباحة بشكل فردي، وخاصة في الأماكن التي توجد فيها تيارات مائية قوية.

وازدادت حالات الغرق في أثناء السباحة خلال الأيام الماضية، إذ قضى طفل بعمر 12 عامًا غرقًا أمس، الثلاثاء، في مسبح بمدينة سرمين شرقي إدلب.

كما انتشلت فرق الغطس، في نفس اليوم، جثث ثلاثة مدنيين، اثنين منهم أشقاء، توفوا إثر غرقهم خلال السباحة في نهر الفرات، وبحيرة “ميدانكي” بمدينة عفرين بريف حلب.

ووثقت فرق “الدفاع المدني” وفاة 15 مدنيًا، معظمهم من الأطفال، غرقًا في محافظتي إدلب وحلب (المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة) شمالي سوريا، في حزيران الماضي، خلال السباحة في المسطحات المائية المنتشرة بالمنطقة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏نص مفاده '‏كي لا تموت غرقا الدفاع المدني السوري التقيد باللوحات التحذيرية التي وضعها الدفاع المدني عدم الابتعاد عن الشاطئ بشكل كبير واخذ احتياط طريق العودة ضمن المقدرة الجسدية عدم القفز من مرتفاعات عالية تفاديا للإصطدام بالأرض أو بأشياء التعرف طبيعة المسطح المائي عن طريق سؤال أهل ومدى قم بإرسال إشارات فورية عند الشعور بحالة الغرق من المرة الاولى وعدم بذل الجهد الزائد أخذ احتياطات الأمن والسلامة أثناء السباحة دولاب هواء حبل أدوات طفو) عدم السباحة بشكل فرادا وخاصة في الأماكن التي فيها تيارات قوية سلامتكم غايتنا‏'‏



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة