fbpx

“محلي” رأس العين يحدد آخر موعد لتسجيل المركبات الآلية في المدينة 

افتتاح دائرة تسجيل المركبات الآلية في مدينة رأس العين (الأناضول)

ع ع ع

حدّد المجلس المحلي في مدينة رأس العين، شمال غربي محافظة الحسكة على الحدود السورية- التركية، آخر موعد لتسجيل المركبات واستبدال لوحات السيارات القديمة.

وذكرت مديرية المواصلات في المدينة، عبر صفحة المجلس في موقع “فيس بوك“، أن نهاية آب المقبل ستكون الموعد الأخير لتسجيل السيارات واستبدال اللوحات القديمة.

وقال رئيس المرور في المديرية، زكريا العبد لله، لعنب بلدي، إن تسجيل المركبات مستمر منذ أكثر من شهر بشكل يومي وطوعي، وأضاف أن التسجيل سيصبح إجباريًا في بداية آب المقبل، وستُمنع أي مركبة غير مسجلة بدائرة مرور المدينة من دخول المنطقة.

وتتراوح تكلفة التسجيل، الذي يشمل كل المركبات الآلية، بين 50 و550 ليرة تركية بحسب نوع المركبة.

ولم تصدر إدارة المرور حتى الآن أي مخالفة بحق المتأخرين عن التسجيل، لكنها ستصدر مخالفات بحق كل متخلف عن التسجيل، سيُحدد نوعها لاحقًا، بحسب العبد الله.

وأكد العبد لله أن المركبات التي تدخل المنطقة من مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، من ضمن مسؤولية “الجيش الحر”.

وعلل ذلك بأن الحواجز التابعة لمرور رأس العين توجد فقد ضمن المدينة وريفها، ولم يتفعل دور شرطة المرور في القرى.

وتتخذ المجالس المحلية في مناطق تل أبيض ورأس العين وريف حلب الشمالي إجراءات أمنية، كتسجيل جميع المركبات الآلية في المناطق التابعة لها، ومنع دخول غير المسجلة منها لدى دوائر المواصلات إلى تلك المناطق.

وتأتي هذه الإجراءات للحد من انفجار السيارات المفخخة في تلك المناطق، التي سبق أن حصلت وراح ضحيتها العشرات من المدنيين.

وقُتل مساء أمس، الثلاثاء، سبعة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال وامرأة، بتفجير سيارة مفخخة في مدينة تل أبيض شمالي الرقة بالقرب من الحدود السورية- التركية.

ودخلت السيارة من الطريق الوحيد الذي يربط بين تل أبيض ومناطق “قسد”، بحسب ما قاله رئيس المجلس المحلي في مدينة تل أبيض، وائل الحمدو، لعنب بلدي.

وشهدت مدينتا تل أبيض ورأس العين عدة انفجارات، بعد سيطرة “الجيش الوطني السوري” مدعومًا بالجيش التركي على المدينتين، بإطلاقهما عملية “نبع السلام” التي انتهت بتفاهمات روسية- تركية، في 22 من تشرين الأول 2019، في مدينة سوتشي الروسية.

اقرأ أيضًا: اتهامات لـ “قسد” بتفجير سيارة مفخخة في تل أبيض



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة