امتحانات الثانوية تنطلق في ريف حلب.. إجراءات للوقاية من “كورونا” وتعديلات إدارية

طلاب يقومون باجراء الامتحانات النهائية للشهادة الثانوية في ظل اجراءات الحماية من كورونا في مدينة الباب بريف حلب الشمالي - 12 من تموز 2020 (عنب بلدي / عاصم الملحم )

طلاب يقدمون الامتحانات النهائية للشهادة الثانوية في ظل اجراءات الحماية من كورونا في مدينة الباب بريف حلب الشمالي - 12 من تموز 2020 (عنب بلدي / عاصم الملحم )

ع ع ع

انطلقت في مدارس ريف حلب الشمالي امتحانات الشهادة الثانوية أمس، الأحد 12 من تموز، وسط مخاوف من انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، ومحاولات من مديريات التربية لضمان سير العملية الامتحانية، وتطبيق تعديلات إدارية مطلوبة رغم الظروف الحالية.

وطبّقت مديريات التربية في الباب وبزاعة وأخترين وقباسين واعزاز بريف حلب الشمالي، إجراءات لمنع انتشار فيروس “كورونا” ضمن مراكز امتحانات الشهادة الثانوية.

وقال مدير التربية في مدينة الباب شمال شرق حلب، جمعة الكزكاز، لعنب بلدي اليوم، إن مركزين امتحانيين للذكور والإناث جُهزا في المدينة، وعُقّما بشكل كامل، وزُودا بالكمامات والمعقمات، كما توجد سيارة إسعاف لكل مركز في حال حدوث أي طارئ، وسيارة شرطة للحماية.

والتزم المشرفون والطلاب في اتخاذ التدابير الوقائية داخل المراكز الامتحانية، حسبما قال الطالب عامر عبد الرحمن، لعنب بلدي.

بدأت الامتحانات بعد تسجيل أولى حالات الإصابة بفيروس “كورونا”، الخميس الماضي، إذ سُجلت حتى لحظة إعداد التقرير أربع إصابات في مناطق سيطرة فصائل المعارضة شمالي سوريا.

الحضور 90% من إجمالي المتقدمين

وبلغ إجمالي الطلاب المتقدمين للامتحان نحو 800 طالب وطالبة، بفئتي الأحرار والنظامي للفرعين العلمي والأدبي، وتراوحت نسبة الحضور بين 90 و93٪، بحسب الكزكاز.

لكن في العام الحالي لم يخضع الطلاب لامتحان تجريبي مسبق، كما حصل في الدورات السابقة، نتيجة العطل الاحترازية لمنع انتشار “كورونا”.

إذ يتيح الامتحان التجريبي للطلاب الاطلاع على نموذج الأسئلة وكيفية التعامل مع ورقة الإجابة.

لكن بحسب الكزكاز، سارت العملية الامتحانية من دون عوائق، و”بشكل أفضل من العام الماضي”، بسبب وجود مركزية لبيانات الطلاب وتطبيق “النظام التركي” في ذلك.

تعديلات على أوراق الشهادة

أوضح الكزكاز أن شهادة الثانوية الصادرة بالنظام الامتحاني التركي معترف بها منذ العامين الماضيين، لكن سيتم التعديل على كشف العلامات، بعد اعتراض بعض الجامعات في عام 2019 على فصل ورقتي التعديل وكشف العلامات للطالب.

وفي العام الحالي سيضاف معدل الطالب في الشهادة الثانوية إلى معدله في امتحان “اليوز”، واعتماد النسبة النهائية للقبول في الجامعات، لإنصاف الطلاب وتسهيل أمورهم، حسب الكزكاز.

وكان من المقرر أن يقام امتحان الثانوية بتاريخ 21 من حزيران الماضي، إلا أن مديرية التربية في مدينة الباب أجّلت موعده كجزء من التدابير الوقائية من “كورونا”.

وفي مناطق ريف حلب، يوجد نظامان امتحانيان للشهادة الثانوية العامة، الأول تركي مؤتمت مدته ستة أيام فقط، تنظمه مديريات التربية التابعة للمجالس المحلية ويُصحَّح في تركيا وتعترف بشهادته، ويمكن الدخول بها إلى جامعات مناطق سيطرة المعارضة أيضًا.

والآخر نظام “الحكومة المؤقتة”، المعروف باسم “نظام الائتلاف”، وهو تحريري، وفترة التقديم عليه تستمر على مدى عشرين يومًا، وشهادته معترف بها في العديد من الدول الأوروبية، بحسب ما توضحه وزارة التربية، ويمكن لحاملها التسجيل في جامعات مناطق سيطرة المعارضة، أيضًا.

نظامان للامتحانات في ريف حلب بشهادتين مختلفتين



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة